الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

عصرهم وعصرنا انتصارات وانكسارات!

عصرهم وعصرنا انتصارات وانكسارات!
علي بطيح العمري

 

 

في شهر رمضان يلمع نور النصر، وتضيء سماء الانتصارات، فعبر التاريخ هناك الكثير من الأحداث التاريخية التي انتصر فيها الحق، وتحقق فيها التمكين للمسلمين.

أولى تلك الأحداث معركة بدر التي انتصر فيها المسلمون بقيادة الرسول العظيم – عليه الصلاة والسلام- على كفار قريش، ورغم قلة عدد المسلمين وتفوق المشركين لكن هزم المشركون وأطيح برؤوس كبار قريش وكانت في السنة الثانية هجرية.

ثم فتح مكة سنة ثمانٍ للهجرة وفيها حطمت الأصنام وأنهيت بذلك مظاهر الشرك وأعلن التوحيد.

ومعركة عين جالوت هي الأخرى وقعت في رمضان 658هـ وتعد من أهم المعارك الفاصلة في تاريخ العالم الإسلامي. انتصر فيها المسلمون انتصاراً ساحقاً على المغول، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يهزم فيها المغول في معركة حاسمة منذ عهد جنكيز خان. أدت المعركة لانحسار نفوذ المغول في بلاد الشام وخروجهم منها وإيقاف المد المغولي المكتسح الذي أسقط الخلافة العباسية سنة 656 هـ  كما أدت المعركة لتعزيز موقع دولة المماليك كأقوى دولة إسلامية في ذاك الوقت التي استمرت إلى أن قامت الدولة العثمانية.

فتح عمورية سنة 223هـ..

طمع “تيوفيل بن ميخائيل” ملك الروم في بلاد المسلمين فسير جيشاً، وخرج لقتال المسلمين، فوصل إلى حصن “زبطرة”، فقتل الأطفال والشيوخ، وخرّب البلاد، وأسر النساء وسباهن، وانتهك أعراضهن ، ومثّل بكل من وقع في يده من المسلمين. وكان من ضمن النساء امرأة اقتادها جنود الروم للأسر، فصرخت هذه المرأة، وقالت: “وامعتصماه”.

فلما وصل الخبر إلى الخليفة “المعتصم” استشاط غضبًا، وأخذته الحمية والغضب لله، وخرج على رأس جيش لنجدة المسلمين، وعسكر بهم في غربي نهر دجلة ورغم انسحاب الروم لكن المعتصم أصرّ على تتبع الروم وعدم الرجوع عن قتالهم، فسار إلى بلادهم، وسأل عن أقوى حصونها، فعلم أنها عمورية؛ حيث لم يتعرض لها أحد من القادة المسلمين من قبل، وأنها أفضل عند الروم من القسطنطينية نفسها، فصمّم أمير المؤمنين المعتصم على فتح هذه المدينة، رغم ما تلقاه من تحذيرات المنجمين وتخويفهم له من أن ذلك الوقت ليس وقت فتح عمورية؛ إذ قال له المنجمون: “رأينا في الكتب أن عمورية لا تفتح في هذا الوقت، وإنما وقت نضج التين والعنب”، لكن المعتصم لم يستجب لهم، ولم يرضخ لخرافاتهم، وقرر فتح عمورية وتم لهم ما أرادوا في رمضان عام 223هـ.

هكذا كان عصر السابقين عصر انتصارات.. أما حاضرنا فعصر انكسارات فأوضاع المسلمين لا تسر فأهل غزة يعانون من ظلم إسرائيل والعراق يعاني من تمدد الفرس وسوريا تئن من بطش الأسد، وعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيعود للمسلمين النصر والتمكين!

ولكم تحياااااتي

_________________________________________________________

  • كاتب إعلامي

للتواصل

تويتر: @alomary2008

إيميل: alomary2008@hotmail.com

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة