الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

فضائح مشاهير مواقع التواصل.. أبرز 7 أحداث إساءة للدين والمجتمع

فضائح مشاهير مواقع التواصل.. أبرز 7 أحداث إساءة للدين والمجتمع

واصل – فريق التحرير:

انتقد الكاتب محمد الحسيني، بعض الظواهر السلبية التي أصبحت منتشرة في مواقع التواصل، إذ قال بدلاً من أن تصبح مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي أدوات مفيدة للناس، بات أكثرها – مع الأسف – أدوات لخداع الناس، وشوكة في ظهر المجتمع. فبعد «تويتر» وقصة ضابط الاستخبارات التركي، الذي تغلغل داخل مجتمعنا باستخدام شبكات التواصل، جاء «السناب» و»إنستجرام» ليستخدمهما البعض في الإساءة إلى الدين والمجتمع.

وأضاف الكاتب في مقاله المنشور اليوم في صحيفة “الرياض” أن هناك من ذهب إلى إندونيسيا يصور بجواله ويسخر من النساء ويقول إن «الديرة» كلها شغالات! وثاني يسب ويشتم بعض الأجانب وسط قطار، معتقداً أنهم لا يفهمون كلامه، ويقوم بحركات صبيانية تخدش الحياء العام، ولا يعلم أنه سفير لبلده، يجب أن يظهر ويتكلم بالأسلوب الحسن.

وضرب مثلا بمشهور ثالث يعرض نفسه للتبني ويتبرأ من والده على الملأ!. ورابع يتحرش لفظيا بطفل ثم يبرر فعله المسيء بأنه كان يمزح!. وخامس اعتاد تنفيذ مقالب سيئة كان «الهلال الأحمر» ضحية أحدها؛ إذ اتصل بهم هذا «المشهور» وقدم بلاغاً كاذباً، ما يفتح الباب للسخرية من باقي الجهات التي يسهر أفرادها على خدمة هذا البلد الكريم وأهله، وبدلاً من أن تلقى جهودهم الاحترام والتقدير، تتعرض للسخرية على يد بعض ضعاف النفوس ممن يتابعهم الملايين!.

وأشار الكاتب إلى أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فأحدهم نشر بعض المقاطع يتهجم فيها على العقيدة ويسيء إلى ديننا، والآخر يتلفظ بألفاظ نابية على المجتمع وبعض أفراده. ومع الأسف، ليس الرجال وحدهم من يسيئون إلينا وإلى أنفسهم عبر تلك المواقع، فلدينا مجموعة من «المشهورات»، تنشر بعضهن أي شيء في سبيل الشهرة، حتى إن واحدة منهن استغلت مرض ابنها وبكائه لتجعل منه مادة للسخرية!. أما المشكلة الكبرى فهي أن حياة هؤلاء «المشهورات» على موقعي السناب والإنستجرام وما ينشرنه من تفاصيل لما يعيشون فيه من بذخ – جعلت كثيراً من الفتيات يتمردن على حياتهن المتواضعة، ويشعرن بالحاجة والفقر مقارنة بما يرونه، وتسبب ذلك بالطبع في مشكلات أسرية عدة، وبات كالسوس ينخر في كيان الأسرة السعودية.

وعن دور وزارة الداخلية لدينا قال الكاتب: لا تدخر جهداً في الضرب بيد من حديد على أيدي هؤلاء، وهو ما نطمح إليه دائماً، حتى تتوقف تلك الإساءات التي تشوه بلادنا، وترسم عنه صورة سلبية، لكن المجتمع نفسه يجب أن تكون له وقفة تجاه هؤلاء، فنحن من نشهرهم مع الأسف.

وحول انتشار مواقع التواصل أوضح الكاتب أن الإحصائيات الصادرة عن شركات مهتمة بوسائل التواصل عام 2018م تؤكد قوة انتشار تلك التطبيقات، فاليوتيوب يستخدمه أكثر من مليار شخص شهرياً، ويحصد كل دقيقة أكثر من مليوني مشاهدة. والإنستجرام يستخدمه أكثر من 800 مليون شخص شهرياً، وهو المفضل لدى 53 في المئة من المراهقين. وتويتر يستخدمه أكثر من 317 مليون شخص شهرياً، ومعظم جمهوره من الشباب!.

وختم الكاتب مقارنة بالقول: هذه التصرفات إن لم يتم ردعها بالقوة ومنعها، فإن العواقب السيئة لن يسلم منها أحد، ويمكن أن تضيع كل الجهود المبذولة لتنمية هذا الوطن هباءً، فسمعة أي دولة نابعة من تصرف أبنائها.. فمن يعلق الجرس قبل أن تقع الفأس في الرأس.

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة