الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

إمام الحرم النبوي يحذر من خداع الناس بالوجاهة الظاهرية

إمام الحرم النبوي يحذر من خداع الناس بالوجاهة الظاهرية

تواصل – فريق التحرير:

حذَّر إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ عبدالباري الثبيتي – في خطبة الجمعة – من الوجاهة الظاهرية التي يتوارى البعض خلف بريقها، ويغترون بها، ويخدعون بها الناس من حولهم، ثم تسوقهم إلى خاتمة سوء.

وقال: وصف القرآن مكانة نبي الله موسى – عليه السلام – وصفاً بليغاً فقال تعالى: {وكان عند الله وجيهاً} أي له وجاهة عند ربه عز وجل، ومن وجاهته العظيمة عند الله أنه شفع في أخيه هارون أن يرسله الله معه، فأجاب الله سؤاله فقال: {ووهبنا له من رحمتنا أخاه هارون نبياً}.

وأضاف: بلوغ الوجاهة عند الله مرتبة سَنيَّة، ورفع الدرجات مقام عليّ، وكان أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – القدوة بالسمو بهمتهم إلى أعلى الرتب حين يدعو أحدهم بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيقول: {اللهم إني أسئلك إيماناً لا يرتد ونعيماً لا ينفد، ومرافقة نبيك محمد – صلى الله عليه وسلم – في أعلى درجات الجنة جنة الخلد}.

وتابع: من كان وجيهاً عند ربه، فاز بالقرب منه سبحانه، ومن كان قريباً من مولاه فإنه إن سأل ربه أعطاه، وان استعاذ كفاه ووقاه، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: {وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه}.

وقال: الوجاهة عند الله ليست للأغنياء دون الفقراء، ولا للفقراء دون الأغنياء، ومن رام بلوغها فسبيلها صراط مستقيم، واضح المعالم، بيِّن المسالك، ميزانه العمل، والتفاضل فيه بصدق المقصد، والجِد في الطاعة، وأجلُّها تعلُّق القلب بالصلاة، والحرص على إدراك جماعتها.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة