الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

أطفال مفقودون بعد هجوم مسجدي نيوزيلندا.. لا هم شهداء ولا مصابون (صور)

أطفال مفقودون بعد هجوم مسجدي نيوزيلندا.. لا هم شهداء ولا مصابون (صور)

تواصل – وكالات:

بينما يبكي العالم شهداء الهجوم الإرهابي على مسجدي بنيوزيلندا، لا تزال هناك القصص الغامضة والمثيرة في هذا الحادث الأليم، من بينها اختفاء أطفال كانوا في المسجد لأداء الصلاة مع آبائهم، فلا هم بين الضحايا ولا هم بين المصابين.

وبحسب موقع “الحرة” فقد كانت المرة الأخيرة التي شوهد فيها الطفل مُقد إبراهيم (3 سنوات) على قيد الحياة عندما كان مع والده وشقيقه في مسجد النور، عندما أطلق المهاجم النار غير عابئ بالأطفال أو النساء ولا العجزة، تمكن شقيقه عبدي من الفرار، وتظاهر الأب بالموت بعد إطلاق النار عليه، ثم تمكن من الفرار.

وبعد الحادث ذهبت الأسرة إلى المستشفى للبحث في قائمة القتلى ظناً منهم بأنه قُتل، لكن اسمه لم يكن على القائمة، ولم ير أحد الطفل مُقد منذ ذلك الحين.

وتذهب الأسرة إلى المستشفى باستمرار من أجل معرفة مصير الطفل الصغير.

 

وفي حادثة أخرى، يعتقد جون ميلني أن ابنه سياد ميلني (14 عاماً) قد قُتل في مسجد النور، واصفاً إياه بـ”الجندي الصغير الشجاع”.

ولم يتأكد مقتل سياد رسمياً لكن قيل لوالده إنه كان ملقى على الأرض وهو ينزف، وكان سياد مع والدته وأصدقائه في المسجد كما اعتاد كل جمعة.

ويقول والده “فقدت ابني الصغير.. لقد كان لاعب كرة قويا، من الصعوبة بمكان رؤيته يقتل برصاص شخص لا يهتم بأي شخص أو أي شيء”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة