الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

مُدبر الهجوم على سفارة المملكة بطهران يتراجع: لم أصدر أوامر بالاقتحام

مُدبر الهجوم على سفارة المملكة بطهران يتراجع: لم أصدر أوامر بالاقتحام

تواصل – وكالات:

تراجع المتهم بتدبير الهجوم على سفارة المملكة في طهران عام 2016 عن اعترافاته السابقة، وأنكر إصداره أمرا باقتحام السفارة.

وقال حسن كُردميهن في مقابلة نشرتها مجلة “خيمة” الإيرانية: “لم أقل للشباب أن يذهبوا نحو السفارة السعودية، لم أطلب من أحد أن يجهز زجاجات حارقة، لم أكلف أحداً بتأجير حافلات، لم أقل لأحد أن يزيح قوات الشرطة ويقتحم السفارة”.

وكان حسن كردميهن، الذي يرأس جماعات ضغط تدعم سياسات المرشد الأعلى علي خامنئي، قد اعترف بتدبيره فكرة الهجوم على السفارة والتخطيط لها وتحريضه لعناصر وصفهم بـ”أبناء حزب الله الثوريين” من الباسيج والحرس الثوري بالقيام بالمهمة، وتحدث عن “تواطؤ” من قبل حكومة روحاني، التي قال إنها “لم تمنع الهجوم بل سهلت مهمة المهاجمين”.

وقال كردميهن في رسالة مفتوحة وجهها إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني في أغسطس الماضي، إن “تواطؤ الحكومة في قضية الاقتحام كان واضحا، حيث كان بإمكانها منع المقتحمين لو أرادت ذلك”، موضحا أن “الشبان المهاجمين كانوا يتوقعون أن يتعرضوا للضرب من قبل قوى الأمن والشرطة”.

وبحسب نص الرسالة التي نشرها موقع “انصاف نيوز”، اعترف كردميهن، بأنه أصدر أوامره لعناصره من خلال مجموعة عبر قناته في تطبيق “تلغرام” بينما كان هو في صفوف الحرس الثوري في سوريا على جبهات القتال ضد المعارضة.

وأشار في الرسالة إلى تساهل قوات الأمن في التصدي للاعتداء، ما شجع مقربين منه على مهاجمة السفارة بقذائف حارقة واقتحامها على مرأى ومسمع من القوات الخاصة في الشرطة الإيرانية، وفقا للعربية نت.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة