الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

عبدالملك الحوثي يصف قادة ميليشياته بـ«الأحذية» والجبناء

عبدالملك الحوثي يصف قادة ميليشياته بـ«الأحذية» والجبناء

تواصل – وكالات:

كشف مصدر مقرب من الحوثيين في صنعاء، أن زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي وصف قيادات عسكرية ووزراء عبر لقاء تلفزيوني غير مباشر مع عدد من القيادات الحوثية بـ”البساطير” (الأحذية) وأنهم مجرد عالة، وجبناء وليسوا رجالاً، مؤكداً أن ما يحدث في منطقة حجور استدعى عمل هذا اللقاء.

وأكد المصدرأمس الثلاثاء،أن هذا اللقاء غاب عنه عدد من الوزراء والقيادات الميدانية، ومنهم وزير التربية والتعليم يحيى الحوثي، وأثار غيابه ومن معه غضب مدير مكتب عبدالملك الحوثي المدعو أحمد محمد حامد، والذي تحدث مع مقربين بأن هذا التمرد لن يمر، وسيتم اتخاذ قرار بشأنهم قريباً، واصفاً إياهم بالخطر على الجماعة.

وبين المصدر أن وصف عبدالملك الحضور بـ”البساطير”، أثار غضب عدد كبير منهم وحاولوا إخفاء ذلك، وتهامسوا فيما بينهم بغضب شديد، لافتاً إلى أن هذا الوصف يؤكد أن هناك عقوبات شديدة ستطال من تغيبوا عن الحضور.

وأشار إلى أن هجوم عبدالملك في السابق كان يتركز ضد من يسميهم بالمرتزقة والخونة في الخارج، إلا أنه منذ قرابة 4 أشهر أصبح يهاجم أنصاره وكل من حوله، خاصة بعد أن كشفت معلومات له خداعهم له بالانتصارات الوهمية، والإقبال الكبير من جانب المقاتلين المنضمين إلى صفوفه، إضافة إلى رفض الكثير من القيادات الانصياع للأوامر والتوجيهات.

وقال إن “القيادات الإيرانية وميليشيا حزب الله منذ قرابة الشهر تحاول إعادة ترتيب الأمور وإصلاح الخلافات وعقد اللقاءات والاجتماعات المتتالية، إلا أنها لم تفلح في ذلك، بسبب انعدام الثقة بين كل أطراف الانقلاب”، موضحاً أن الشعور لدى عبدالملك من فقدان موقعه أصبح أمراً مؤكداً، خاصة في ظل تنافس قيادات حوثية والتوسل والارتباط المباشر مع القيادات الإيرانية لكسب ودهم.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة