الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

السفر من دون قلق!

السفر من دون قلق!
محمد العوشن

لم تكن أمور السفر أيسر منها هذا اليوم، وقد تعددت وسائل النقل وتنوعت وتباينت في أحجامها وأشكالها وسرعاتها و أسعارها بشكل كبير جدًا، ولم يعد دورك كمسافر  أن تبحث عن أي وسيلة تنقلك لوجهتك،  بل باتت مهمتك هي اختيار الوسيلة الأكثر مناسبة لك، كما أن الأسعار أصبحت كذلك منخفضة مع تعدد هذه الخيارات، فلم يعد هناك داع للقلق يومًا بشأن الحجز ومدى توفره، ولم يعد هناك حاجة لحمل همّ السفر قبله بأشهر، فالمسألة أصبحت يسيرة جدًا.

بل أكاد أجزم أنك لو ذهبت للمطار أو للقطار أو لمحطة الحافلات في أي وقت لوجدت رحلة متاحة في اليوم نفسه إلى الكثير من الوجهات، فموضوع الانتقال للوجهة المقصودة  – والحالة هذه – لم يعد يوجب القلق.

وأما السكن فهو الآخر بات أمر ميسراً للغاية،  وأخذت المواقع المعنية بالحجز للفنادق والشقق والفلل والمنتجعات تتكاثر وتتميز، فمن بوكينج إلى أجودا إلى مواقع أخرى كثيرة، ولم يعد الأمر يتطلب منك دخولاً لكل مبنى أو فندق أو مجمع للشقق للسؤال عن التوافر من عدمه، ولا عن المواصفات أو عن السعر، بل ولا عن مكان ذلك المسكن وقربه أو بعده من بعض المعالم أو الخدمات، بل أصبحت مهمتك أن تتصفح مواقع الحجز وتشاهد بكل يسر جميع المعلومات وتنظر في مختلف الخيارات وتحدد متطلباتك وفلاترك الخاصة، لتجد بغيتك مزوداً بالصور الوافية، وتقييمات العملاء السابقين لهذا السكن المختار، فموضوع السكن – والحالة هذه – لم يعد يوجب القلق.

وفي طرائق الوصول، وخرائط الدول والمدن، وطرقاتها الرئيسة والفرعية، ومعالمها المختلفة، هي الأخرى  لم تعد بحاجة كذلك لسؤال من سبق له زيارة هذا البلد أو ذاك، ولم تعد بحاجة للتوقف عند كل عابر للاستيضاح منه، فقد أصبحت خرائط جوجل تغطي الاحتياج وزيادة، وتدلك بالصورة وبالصوت إلى الوجهة التي تريد، بما يفوق متطلبات العميل.

وأما المحلات التجارية، والمطاعم وغيرها فقد باتت هي الأخرى قريبة المنال واضحة جداً، والوصول إليها أصبح يسيراً للغاية، وصارت التطبيقات تدلك على أقرب محل لموضعك الحالي، وتدلك عليه، وتزودك بتقييمات الناس له، وصور له كذلك، وأوقات العمل بداية ونهاية، بل وتتيح لك تطبيقات أخرى إمكانية توصيل تلك المشتريات إلى باب غرفتك.

كما أنك لم تعد بحاجة لحمل النقود معك بعملة البلد المستهدف، وأصبحت “الشيكات السياحية” شيئاً من الماضي،  فمكائن الصرف الآلي ونقاط البيع وبطاقات الائتمان تؤدي المهمة بكل اقتدار، ويمكن لك أن تسافر شهراً كاملاً في عدد من الأمصار، وليس في جيبك ريال واحد.

ولم تعد بحاجة إلى البحث عن سيارة تقلك، أو سائق يقود بك السيارة، فقد وفرت التطبيقات والمواقع الإلكترونية كأوبر وكريم إمكانية عالية للنقل من موضع إلى آخر، وبأسعار مناسبة، كما أن مواقع كثيرة تتيح لك استئجار السيارة التي تريد لتقوم بقيادتها في البلد الذي تسافر إليه.

ومع كل ما سبق يبرز تساؤل حقيقي : لم لا يزال البعض مصطحباً صورة السفر السابق، بكل عنائه وصعوباته، فتراه قلقاً مرتبكاً لمجرد أنه سيسافر؟

ولماذا هذا  القلق وقد زالت أسبابه؟

ليس لدي إجابة حقاً سوى أن البعض ألِف العيش بمشاعر السابقين، وأصبح يحاكيهم ويحذو حذوهم، رغم أنه قد كان لديهم ما يقلقهم، ولم يعد ذلك موجوداً لدى المعاصرين.

ومن هنا .. أدعوك للاستمتاع بالرحلة، وأخذ الأمور بيسر، وبساطة، وترك القلق، وعدم الاهتمام بصغائر الأمور.

دام توفيقك،،،

محمد بن سعد العوشن

إعلامي مهتم بتطوير الذات والعمل الخيري

@bin_oshan

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة