الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

«كاتب» يكشف معوقات تعميم «التوطين»

«كاتب» يكشف معوقات تعميم «التوطين»

تواصل – الرياض:

سلط الكاتب “إبراهيم محمد باداود” الضوء على قضية التوطين، من منظور “الشهادة والخبرة الشخصية” مشيرا إلى أن بعض المقابلات المتعلقة ببعض الوظائف يطرح فيها على المُتقدِّم أسئلة لا علاقة لها في كثير من الأحيان بالوظيفة المعلن عنها، والتي تضمَّن إعلانها شهادة علمية مُحدَّدة، وخبرة عملية لعددٍ من السنين في مجالٍ معين.

وقال الكاتب في مقال له بصحيفة “المدينة”: “في الماضي كُنَّا نعتقد بأن هناك فجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل؛ ما يُشكِّل عائقًا أمام توظيف بعض الخريجين، وهذا ما يتطابق مع الواقع، فقد أشارت بعض التقارير إلى أن نحو 58,7 % من العاطلين عن العمل السعوديين، يحملون شهادات من الدبلوم إلى الدكتوراه، منهم نحو 71 % من الإناث، وقد جاءت النسبة الأكبر من العاطلين السعوديين من حملة الشهادات في تخصصي: (الدراسات الإنسانية والعلوم التربوية وإعداد المعلمين)؛ إذ يُشكِّلون نحو 26 %، وتُعدُّ تلك التخصصات من التخصصات غير المطلوبة بشكلٍ كبير في القطاعين العام والخاص.

وأضاف قائلا : (في حين نجد بعض الجهات تقوم بوضع سنين الخبرة كشرط أساسي للوظائف المعلن عنها لديهم؛ ما يُشكِّل عائقًا أمام بعض المتقدمين، وخصوصًا ممَّن هم حديثي التخرُّج، والذين لم تُتَح الفرصة لهم، للعمل بعد التخرج؛ كونهم لم يجدوا عملًا، أو لم تُتَح لهم الفرصة للعمل خلال الدراسة، وهذه القضية تحتاج إلى أن يكون فيها مراجعة، بحيث تعطى الأفضلية في التوظيف لمَن كانت سنين انتظاره أكثر، وأن لا يتم معاملة العاطل حديث التخرج كالعاطل ممَّن ظل يبحث عن عمل لسنوات عدّةٍ).

وأكد أن بعض المقابلات الشخصية، وإن كانت تعتمد على إعلانات للوظائف، تُحدّد من خلالها الشهادة العلمية والتخصص وسنين الخبرة، غير أن بعض مَن يُجري تلك المقابلات، يعتمد على شخصية ومهارات وقدرات وأسلوب المُتقدِّم للوظيفة، فهو قد يتغاضى عن بعض الشروط العلمية والعملية؛ بسبب إعجابه بشخصية المُتقدِّم، وقدرته على الإقناع، وطريقة حديثه، أو غيرها من المهارات الفردية، والتي قد لا ترتبط بأي شروطٍ معلنة للوظيفة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة