الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة

النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة
ماجد بن سعيد الرفاعي

كل إنسان منا له دائرة يعيش داخلها، وتتمثل في عاداته وروتينه اليومي، يشعر داخلها بالراحة والأمان، لأن كل ما فيها قد تعود عليه ويؤديه بثقة تامة. وقد عرف علماء النفس هذه الدائرة: بأنها حالة سلوكية يمكن للشخص أن يمارس فيها أفعال وأقوال دون توتر أو خجل أو ضيق، وتكون كفاءة الإنسان ومهاراته كافية له وتغنيه عن بذل أي جهد إضافي ويكون فيها الضغط النفسي أقل مما سواها.

يؤدي الإنسان في منطقة راحته طقوسه اليومية دون تغيير أو تجديد، نظرته محدودة ومقصورة على العيش براحة واسترخاء دون خوض تجارب جديدة؛ قد تفقده الشعور بالأمان والاطمئنان في وضعه الذي يعيشه، فمن الطبيعي أن يقضي جل وقته في الاستراحات وأمام الشاشات يرتشف كاسات القهوة، دون إحراز أي تقدم أو إنجاز في حياته.

فما الذي يجعل معظم الناس لا يريد الخروج من هذه الدائرة؟

دعونا نجيب على هذا السؤال لنضع أيدينا على موطن الخلل فيسهل علاجه.

لا شك أن كل تجربة جديدة يصاحبها نوع من الخوف والقلق الطبيعي الذي لابد منه؛ ويؤدي لنقص في الثقة عند بداية خوض عمل لم تمارسه من قبل، خصوصاً إذا ما قارن الشخص نفسه بالخبراء الذين سبقوه في المجال، وهذا القلق يجعل بعض الأشخاص يسارع في اتخاذ قرار برفض الفرص التي تعرض عليه، والعودة لدائرة الأمان التي فقدها بمجرد تفكيره في الصعوبات التي قد تواجهه جراء الدخول في هذا العمل أو المشروع، ومعظم هذه المخاوف لا تحدث أصلاً.

ويعد القدر من هذا القلق صحياً لخوض غمار التجارب وتحسين مستويات الأداء، وهذا ما أشارت إليه دراسة أجريت في عام 1908م إلى أن شعور الشخص بالراحة دائماً يضمن له معدلًا ثابتا في الأداء، بينما زيادة قدرته على الإنتاج يتطلب أن يتحرك في فضاء يشعر فيه بـ «القلق الأمثل».

كما يعد قصر النظر، والكسل، والجهل بمواطن القوة، وعدم معرفة الإنسان بشغفه؛ – سيكون عنوان المقال القادم بإذن الله – أسباباً أخرى لمكوث بعض الأشخاص في منطقة الراحة.

يقول الكاتب نيل ويلتش ” إن الحياة تبدأ في نهاية منطقة راحتك”، وذلك لندرك أن من أراد تحقيق الأمنيات فعليه أن يوسع نظره خارج دائرته، ويتحمل ما قد يواجهه من مشقة وتعب، فما وصل الناجحون الذين لمعت أسمائهم في تاريخنا، إلا لخروجهم من تلك الدائرة الضيقة في سبيل تحقيق غاياتهم.

فكم مر في هذه الحياة من البشر وذهبوا دون أن نسمع عنهم أو نرى أثرهم، بينما خلد التاريخ ذكر أئمة وقادة وعلماء، وسطر سيرهم وبقية خالدة على مر العصور.

بقعة ضوء .. إلى الحالمين في تحقيق طموحاتهم، الراغبين في العيش في حياة أفضل مما هم عليه، إليك صديقي القارئ:

إن للعمل والإنجاز طعماً لا يعرفه إلا من عايشه، ولذة تفوق لذة الراحة، فوطن نفسك ألا تتوقف عند طموح، فالحياة مليئة بالفرص، وسنة الحياة أن النجاح لا يناله إلا من بذل وكافح من أجله، استعن بالله، وتعرف على شغفك، لتعمل فيما تحب، وتضع لنفسك طموحات وتسعى إلى تحقيقها.

يسرني تواصلكم @m2025a

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة