الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

التنمر الآفة المقيتة 

التنمر الآفة المقيتة 
منى العتيبي

عرّف الباحث النرويجي دان أولويس “التنمر ” على أنه تعرُّض شخص بشكل متكرر وعلى مدار الوقت إلى الأفعال السلبية من جانب واحد أو أكثر من الأشخاص الآخرين.” وعرف العمل السلبي على أنه ‘”عندما يتعمد شخص إصابة أو إزعاج راحة شخص آخر.

في الآونة الأخيرة ومع تزايد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي تجد أن الهجوم العنيف للمخالف أو حتى من لا يروق لك رأيه وشخصه أمر مُشاع

فعبر تويتر مثلاً، وهي الساحة التي تُطرح فيها الأفكار والآراء، تجد شخصاً يترصدك دون مبرر للإيذاء عبر حساب وهمي ويشن هجمة شرسة وتُهم وتخوين حتى تجد نفسك مخترقاً بسهام الخيانة والسوء.

وفي بعض المجالس أو حتى مجتمعات العمل تجد أن رأيك المُخالف للشخص هو طوق حديدي قد لففته على عنقك يشدُّه كل من لا يروق له رأيك.

ومن العجيب أن ترى ذاك المتنمر يمضي دون مبالاة بفعله القبيح بعد أن رشق الناس بالُتهم وعبارات التخوين والأذى.

فإنك إن ذكّرته بالله رأى ذلك انتصاراً له لأنه أحدث الأذى بك أو بغيرك.

فما أشد لؤمه ووقاحته، ألا يعلم أن إيذاء الآخرين جُرم موجب للعنة والإثم، ومُحبط لبعض الأعمال وزيغ للقلب

يقول تعالى (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مبيناً ﴾

وأن المتنمر لا يخلو أن يكون أحد هؤلاء الثلاثة:

حاقد أو حاسد أو جاهل أو “موجه” لأجندة ما.

ينطلق باندفاع دون وعي، فهو مثل الوعاء الذي تتم تعبئة على كره فلان والنيل منه دون أن يستدرك هل هو على حق أم على باطل!

فكلما ازداد المجتمع ابتعاداً عن الحقيقة، ازدادت كراهيته لمن يقولون الحقيقة.

– جورج أرويل –

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة