الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

ما أسباب الاعتداء على الممارسين الصحيين؟.. شهادة «مدير مستشفى»

ما أسباب الاعتداء على الممارسين الصحيين؟.. شهادة «مدير مستشفى»

تواصل – الرياض:

تناول مدير مستشفى المظيلف الدكتور عبدالعزيز الجعيد، ظاهرة الاعتداء على الممارسين الصحيين، محاولاً تتبع دوافع وأسباب الظاهرة، التي تكررت أخيراً.

وكتب الجعيد في مقال نشره بصحيفة “عكاظ” محللا الظاهرة: غابت العلاقة السببية (دافع الجريمة) عن المشهد في جميع حوادث الاعتداء على الممارس الصحي، حالات الاعتداء على الممارسين الصحيين من قِبل المراجعين أو المرافقين للمرضى.

وأشار إلى أن الأمر يحتاج إلى معرفة العلاقة السببية (دافع الجريمة) لأن معرفة دافع الجريمة يمكن أن يقلل وبشكل كبير من حالات الاعتداء، علما بأن القانونيين بوزارة الصحة استخرجوا ً من المادتين الأولى والسابعة، من نظام مكافحة الرشوة بأن الاعتداء على الممارس الصحي لفظيا ً أو جسديا يعد جريمة يعاقب عليها مرتكبها بالسجن لمدة تصل إلى عشر سنوات، وغرامة تصل إلى مليون ریال”.

لكنه يستدرك بالقول: “ولكن ثبت عملياً أن تطبيق القانون وحده لا يكفي للتخلص من الممارسات اللاإنسانية بحق الممارسين الصحيين”.

ويضيف معدداً الأسباب: “دافع الجريمة وسبب الاعتداء على الممارسين الصحيين الأسباب متعددة من الطرفين، فمن جانب الممارسين الصحيين قد يكون الوقوع في الأخطاء، عدم الاستجابة أو الاستجابة البطيئة”.

أما من جانب المراجعين أو المرافقين فيرجع ذلك إلى: “قد يكون السبب قلة الوعي بالقوانين، عدم الرغبة في الامتثال للقوانين والإجراءات
المتبعة في المؤسسات الصحية، التوتر والعصبية، عدم القدرة على التواصل الفعال”.ويوضح أن قيم وزارة الصحة تضع المريض أولا، العدالة، والتي اعتمدتها في الوصول لرؤيتها لعام 2020.

وينبه الى أن القائمين على وزارة الصحة بحاجة إلى دراسة دوافع هذا السلوك، فقد يكون تخطيط القوى العاملة، الخدمات الطبية المقدمة سببا رئيسيا في زيادة مثل هذه المؤثرات السلبية على المراجعين لاسيما وأن مهام هذه الوزارة هي تفعيل وتطوير العلوم الإنسانية وعمل الإستراتيجيات الوقائية التي تحافظ على صحة المجتمع.

ويختتم بالقول: “من معايير المحافظة على صحة المجتمع هو فهم سيكولوجية المجتمع. ومعرفة دوافع السلوك العدائي يقودنا للتخلص من أسباب الاعتداء ما يضمن لنا عدم تكرار الاعتداءات لتحقق المؤسسات الصحية في السعودية دورها الأكمل لخدمة المرضى وتقديم أفضل رعاية طبية تتوافق مع رؤية المملكة”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة