الأربعاء، ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

الشيخ العباد: تركي الحمد أسوأ المفسدين.. وما يطالب به فتن وخروج عن الشرع

الشيخ العباد: تركي الحمد أسوأ المفسدين.. وما يطالب به فتن وخروج عن الشرع

تواصل – متابعات:
كشف الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر من خلال مقال له نشر على عدد من المواقع الإلكترونية أن ما يقوم به الكاتب تركي الحمد من خطوات وكتابات من شأنها نشر الفتنه والمخالفات الشرعية، خاصة مطالبه التي جاءت تحت عنوان “نداء من مثقفين سعوديين إلى القادة السياسية: إعلان وطني للإصلاح”، وما جاء فيه من تخويف وترهيب بحديثه عن أسباب فتنه وقلق يؤدي بكوارث للبلاد، بالإضافة إلي مطالبته بملكية دستورية ومشاركة للنساء في الترشح والانتخابات وتمكينهم في الحياة العامة على حد زعمه.
ونوه الشيخ العباد إلي انه كان قد كتب كلمة بعنوان: ((خطورة الإفساد في بلاد الحرمين بعد إصلاحها)) ، أشار فيها إلى تسعة رهط زعموا تأسيس أول حزب سياسي في السعودية وأنهم الهيئة التأسيسية لهذا الحزب المزعوم، ونقل جملاً من كتاباتهم عن هذا الحزب، وأشار أيضاً إلى رسالة موجهة إلى خادم الحرمين الشريفين حررها بعضهم وجمَّعوا عليها توقيعات كثيرة من رجال ونساء، وقد اتفقت هاتان الفئتان في الرغبة في تغييرات تتناسب مع ما جاء من الغرب وتخالف ما جاءت به الشريعة الإسلامية.
وأضاف الشيخ العباد قائلا: “إن الفئات صاحبة تلك الطلبات كلها متشابهة، لكن الفئة التي يقودها تركي الحمد هي الأخطر حيث إنه رجل زنديق محارب لله ولدينه”.
وختم الشيخ العباد، بأن كل ما جاء عن الفئات الثلاث “مخالفاً لما جاءت به الشريعة ولا يجوز الالتفات إليه ويجب إهماله، وأما المحافظة على المال العام ووضعه في مصارفه الشرعية وتيسير وصوله إلى كل من يستحقه شرعاً، وإيجاد فرص العمل للعاطلين، وكل ما فيه تحسين المعيشة فكل ذلك مطلوب، وأن من الخير لكل مسلم ناصح لنفسه في هذه البلاد الحرص على جمع الكلمة ونبذ الفرقة، والحذر من إثارة الفتن التي تعصف بالبلاد وتكدر صفو أهلها وتؤدي إلى عواقب وخيمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *