الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

بين الألف والياء «تواضع»

بين الألف والياء «تواضع»
م. رياض بن ناصر الفريجي

تواضع

تلقيت وأنا مقرر إعلامي لأحد الملتقيات الإعلامية التي عقدت في المملكة شكاوى من بعض الزملاء الصحفيين من جفاف بعض النجوم الإعلامية المشاركة، والتعامل معهم بفوقية، حينما كانوا يستطلعون آراءهم بشأن مشاركتهم، وقضايا أخرى تتعلق بعملهم الإعلامي، فاستنكرت ذلك على زملاء مهنتي، وقلت لمن يشكو: إنه ادعاء غير صحيح.

تأكدت بعد دقائق من حقيقة الأمر بنفسي، بعدما طلب أحد هؤلاء الصحفيين من أحد الحضور وهو -إعلامي كبير- إجراء حوار صحفي معه، فرفض طلبه بعجرفة وطلب أن يتواصل معه في وقت لاحق!

فسألت نفسي إذا كانت هذه طريقة تعامل بعض الإعلاميين مع أبناء مهنتهم فماذا يفعلون مع محبيهم من عوام الناس حينما يصادفونهم في الشوارع والأماكن العامة إذن؟!

تيقنت بعد هذا الموقف أن الغطرسة –للأسف- أصبحت السمة المميزة لبعض الإعلاميين، و(الأنا) تتضخم لدى البعض الآخر، بعدما تصيبهم أضواء الشهرة ويسطع نجمهم الإعلامي، فترجمت المشهد السابق إلى جملة من النصائح في مقالي هذا لهؤلاء المتغطرسين حتى لا تعصف نرجسيتهم هذه بنجوميتهم في حوار من طرف واحد لعلهم يسمعون!!

–                    تجنبوا الغرور والكبر حتى تفوزوا بمحبة الناس، فالناس لا يحبون من يتكبر عليهم ويرى لنفسه الفضل دونهم، وإنما يتبع الناس من يتواضع معهم ويرفق بهم ويشفق عليهم ويتودد إليهم ولو بابتسامة التي هي  باعث الحب والأمل والثقة والطاقة الايجابية والسعادة.

–                    تواضعوا مع الناس فتواضعكم وإقدامكم على التواصل مع الآخرين وإقامة العلاقات الاجتماعية المختلفة بشكلٍ مستمر سواءً أكانت بتخطيطٍ مسبق أو بشكلٍ عفوي والانفتاح عليها يُكسبكم العديد من المهارات والمعارف الاجتماعية التي تجعلكم أكثر تمتعاً بمقدارٍ عالٍ من مقوّمات الذكاء الاجتماعي والتأثير في الآخرين التي يفتقدها الكثيرون، فكلما زاد اختلاط الإعلامي وانخراطه بالعلاقات الإيجابية مع الآخرين زادت فرصته في صقل وتنمية مهاراته الاجتماعية.

–                    تشبثوا بحب الناس فليس المرء هو الذي يختار مكانته في عيون الناس وقلوبهم واهتمامهم، ولكن بإمكانه أن يختار الطريق للوصول إلى قناعاتهم، فإنّ قطرة من العسل ربما تصيد من الذباب أكثر مما يصيد برميل من العلقم، وهكذا بالنسبة للتعامل مع الناس، فالتعامل معهم برفقٍ ولين وتواضع، وترك الغطرسة والفوقية والنرجسية جانباً هو أنجح الوسائل وأسرع الطرق للفوز بمحبة الناس.

–                    تواضعوا فإن التواضع يضمن لكم احترام الآخرين..ويكسبكم قلوب المحبين..ولا تغتروا بنجوميتكم وشهرتكم فإن إعجاب الإعلامي بنفسه دليل على صغر عقله، والكِبر مقبرة النجوم.

–                    تعلموا محاسن الأخلاق حتى من مفتقديها.. فإني تعلمت حسن الصمت من الثرثار، والاجتهاد من الكسلان، والتواضع من المتكبر.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة