الجمعة، ٨ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

بعد إغلاق «مركز جدة للتوحد».. مصير مجهول لـ 173 طالباً وموظفاً

بعد إغلاق «مركز جدة للتوحد».. مصير مجهول لـ 173 طالباً وموظفاً

تواصل – جدة:

بسبب إغلاق وزارة العمل، مركز التوحد، التابع للجمعية الفيصلية بجدة، أصبح مصير «40» طالباً من أطفال التوحد و«133» موظفاً وموظفة سعودية مجهولاً.

وبحسب ‘‘المدينة‘‘ أكد بعض أولياء الأمور أن توقيت الإغلاق «حرج» ووضع أبناءهم في حالة نفسية صعبة ما زاد من معاناتهم، حيث رفضت المراكز الأخرى التحاق أبنائهم بها بحجة «الاكتفاء».

يقول صالح العمودي «والد طفل توحدي»: أمضيت أكثر من عامين مع ابني في الأردن وبعدما زرت المركز ورأيت الإمكانات التي يحظى بها وحسن المعاملة والتدريب والتأهيل «المميز» من نواحٍ مختلفة دفعني إلى إلحاق ابني ولكن فوجئنا بقرار الإيقاف المفاجئ والمؤلم، ما أدى إلى تأثره نفسياً بشكل ملحوظ.

وتساءل منصور الحربي، لماذا لا يستمر المركز وتسير الإجراءات المطلوبة في التنفيذ وهي متمثلة «بتراخيص» بعيداً عن التأثير على الطلاب فهي أمور لا علاقة بالمركز ككيان أو طلابه وموظفيه بها.

أما خالد الناشري، فأضاف أنه اتجه إلى 3 مراكز، وهي تعتبر الأفضل في جدة، إلا أنهم رفضوا استقبال «ابنه» بحجة الاكتفاء، وهناك مراكز متكدسة لا تعود على الطالب بالنفع وسيئة، واصفاً قرار الوزارة بـ«المجحف وغير المدروس».

كانت وزارة العمل قد أرسلت خطاباً لمركز جدة للتوحد جاء فيه «بعد مراجعة القوانين والأنظمة وكل المعطيات المرتبطة بمشروع مركز جدة للتوحد وأثر القرارات الرسمية الصادرة عن الجهات المعنية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والتي وقفت أمام استمرار المركز عليه نفيدكم بأنه سيتم إيقاف برنامج الرعاية النهارية لجميع الطلاب، وسوف يتم العمل على إعداد تقارير ختامية وكل المتعلقات الخاصة بأبنائنا طلاب مركز التوحد وتسليمها لأولياء الأمور خلال الأسبوع الجاري مع التأكيد بأن مركز جدة للتوحد سيعمل معكم لتسهيل عملية انتقال الطلاب وتقديم كل الإمكانيات والدعم لتكيّف طلابنا مع المراكز الجديدة بالتنسيق مع اللجنة الفرعية لمراكز التأهيل ذوي الإعاقة غير الحكومية في فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة للإشراف النسائي‘‘.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *