الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

أمين جدة يلغي «البلدية النسائية»

أمين جدة يلغي «البلدية النسائية»

العقوبات الأمريكية تدفع شركة النفط الفرنسية «توتال» لمغادرة إيران

العقوبات الأمريكية تدفع شركة النفط الفرنسية «توتال» لمغادرة إيران

تواصل – وكالات:

تتواصل انسحابات الشركات العالمية الكبرى من السوق الإيرانية، بعد العقوبات التي فرضتها أمريكا مؤخرا على طهران.

آخر تلك الانسحابات ما أعلنه وزير النفط الإيراني “بيجان نمدار زنقنه” عن انسحاب شركة النفط الفرنسية العملاقة “توتال” رسميا من مشروع بمليارات الدولارات في حقل بارس الجنوبي في اعقاب إعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران.

وقال “زنقنه” في تصريحات لوكالة الانباء الخاصة بالبرلمان إن “توتال انسحبت رسميا من اتفاق تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي، مضى أكثر من شهرين على إعلانها أنها ستنسحب من العقد”.

وأكد زنقنه أمام البرلمان الحالة المزرية لمنشآت النفط والغاز الإيرانية قائلا إنها “متداعية” وبحاجة لأعمال تجديد لا يمكن لإيران تحمل نفقاتها.

وأعلنت الولايات المتحدة في مايو الماضي انسحابها من الاتفاق النووي الموقع مع طهران عام 2015، وإعادة فرض عقوبات عليها على مرحلتين في اغسطس ونوفمبر، فيما تستهدف المرحلة الثانية من العقوبات قطاع النفط في إيران.

وسبق أن أعلنت توتال أنه سيكون من المستحيل البقاء في إيران ما لم تحصل على استثناء خاص من واشنطن، وهو ما لم تحصل عليه.

ووقعت توتال في يوليو 2017 على مشروع بقيمة 4,8 مليارات دولار (4,1 مليار يورو) لتطوير الحقل قبالة السواحل الجنوبية لايران، بوصفها الشريك الرئيسي إلى جانب المؤسسة الصينية الوطنية للنفط وشركة بتروبارس الايرانية.

وكان من المقرر أن تقوم باستثمار أولي بقيمة مليار دولار، لكنها قالت في مايو  إنها انفقت اقل من 40 مليون يورو على المشروع حتى ذلك الحين، وسط تزايد الشكوك إزاء العقوبات الأميركية.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة