الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

تفاقم الأزمة الاقتصادية الإيرانية.. ماذا سيحدث بعد شهرين؟

تفاقم الأزمة الاقتصادية الإيرانية.. ماذا سيحدث بعد شهرين؟

تواصل – متابعات:

اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانية -خلال الـ 48 ساعة الماضية- لقطات مسجلة لا تزيد مدتها عن ثوانٍ معدودة، لكنها تكشف بشكل قاطع كيف أدت الضغوط الاقتصادية إلى حالة إحباط تام من قبل الشعب تجاه نظام الملالي.

وأظهرت اللقطات أن حاجز الخوف والفزع لدى البعض أو حتى أوهام المستقبل المشرق لدى البعض قد ذهبت جميعها أدراج الرياح، وأن الوضع الاقتصادي جعل قبضة النظام غير محكمة كما كان الأمر طوال الـ 40 عاماً الماضية.

يرى الخبير الاقتصادي الدكتور فريهاد علي شيرازي – وفقا لـ “الاقتصادية” – أن نتائج الجولة الأولى من العقوبات الأمريكية حققت نتائج أكثر مما يتوقع، فهي لم تسفر فقط عن انسحاب جزء كبير من الشركات الدولية العاملة في إيران، ولكن الأخطر أنها كشفت بشكل فاضح أن البدائل المتاحة للنظام تتقلص يوما بعد آخر بشكل سريع.

وأوضح، أن “الزيادات المتتالية في الأسعار وخاصة السلع الأساسية جعلت عديدا منها خارج قدرة قطاع كبير من الإيرانيين، فأسعار الطحين زادت ثلاث مرات خلال الأشهر الخمسة الماضية، وعلى الرغم من محاولة النظام ضبط الأسعار، إلا أن الوسائل التقليدية عبر الأجهزة الرقابية لم تعد تجدي نفعا، لأنها تتناقض ببساطة مع المعطيات الاقتصادية، فقوى السوق لم تعد قادرة على القبول بالضغط الذي يمارس عليها، خاصة أن الوضع الاقتصادي المتراجع ترافق مع أزمة بيئية جزء منها لعوامل طبيعية وآخر نتيجة سوء الإدارة، وأعني هنا شح المياه الذي أدى إلى تظاهرات في بعض البلدات الإيرانية، لكن الأكثر خطورة تأثيره على القطاع الزراعي”.

وأضاف، “شح المياه أدى إلى مواجهات في بعض القرى، وحتما سينعكس ذلك على المحاصيل وسيؤثر في الميزان التجاري الإيراني، إذ إن الصادرات الزراعية تمثل جزءاً كبيراً من إجمالي صادرات إيران غير النفطية، وإذ أخذ الوضع في التدهور وبدأت طهران في استيراد بعض احتياجاتها الزراعية من الخارج، فإن ذلك سيمثل ضغطا حقيقيا على الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية”.

الوضع الاقتصادي السيئ في إيران، يتوقع أن يزداد سوءا مع انطلاق الموجة الثانية من العقوبات الأمريكية في شهر (نوفمبر) المقبل، التي ستطول القطاع النفطي الإيراني، وقد بدأت مجموعة من الدول التي تعد مستوردا رئيسا للنفط الإيراني إعادة النظر في موقفها حتى قبل أن تبدأ واشنطن تطبيق العقوبات.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة