الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

«العمري» يطالب بعدم استثناء المنشآت المتوسطة والصغيرة من التوطين

«العمري» يطالب بعدم استثناء المنشآت المتوسطة والصغيرة من التوطين

تواصل – فريق التحرير:

أكد الخبير الاقتصادي عبدالحميد العمري أنه لا يجب استثناء المنشآت المتوسطة والصغيرة من التوطين والتي يفوق عددها 2.0 مليون منشأة”، بل يتم التعامل معها في المقام الأول بهدف القضاء على أي أشكال للتستر التجاري، وتوظيف العمالة الوافدة السائبة، التي تسببت في إحداث كثير من الأضرار والتشوهات على مستوى الاقتصاد الوطني والمجتمع على حد سواء.

وأضاف العمري في مقال له بصحيفة “الاقتصادية”، بعنوان البطالة تتأهب للصعود .. ما العمل؟” أن هذا الإجراء الذي متى تم بحزم أكبر وقوة، كفيل أن ينتج عنه ترحيل ما يقارب نصف العمالة الوافدة بأعدادها الراهنة، ولا حاجة للبلاد والعباد إليهم، وسينتج عن ترحيلهم انفتاح فرص استثمار محلية لا حصر لها أمام المواطنين والمواطنات، سيكون لها الأثر الكبير جدا مستقبلا في ولادة وتوسع أعمال منشآت صغيرة أو متوسطة بلغة أرقام اليوم، لتتحول إلى كيانات كبيرة وعملاقة في منظور العقدين المقبلين.

وأشار العمري إلى أن أحدث البيانات الصادرة عن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للربع الثاني 2018، أظهرت انخفاض عدد العمالة الوطنية في منشآت القطاع الخاص للربع الثاني على التوالي بأكثر من 28.4 ألف عامل “16.3 ألف ذكورا، 12.2 ألف إناثا”، ليصل إجمالي الانخفاض في أعدادهم منذ بداية 2018 إلى 45.9 ألف عامل “28.7 ألف ذكورا، 17.2 ألفا إناثا”، وليستقر إجمالي أعداد العمالة الوطنية في القطاع الخاص بنهاية الربع الثاني 2018 عند مستوى 1.73 مليون عامل “1.19 مليون ذكورا، 548 ألفا إناثا”، مقارنة بأعدادهم في نهاية 2017 عند مستوى 1.8 مليون عامل “1.2 مليون ذكورا، 565 ألفا إناثا”.

أما على مستوى العمالة الوافدة، فأظهرت البيانات نفسها انخفاض أعدادها للربع السابع على التوالي بنحو 312.6 ألف عامل “312.1 ألف ذكورا، 511 إناثا”، ليصل إجمالي الانخفاض في أعدادهم منذ بداية 2018 إلى 512.1 ألف عامل “انخفاض 518.2 ألف ذكورا، ارتفاع 6.2 ألف إناثا”، وليستقر إجمالي أعداد العمالة الوافدة في القطاع الخاص بنهاية الربع الثاني 2018 عند مستوى 7.4 مليون عامل “7.2 مليون ذكورا، 210.4 ألف إناثا”، مقارنة بأعدادهم في نهاية 2017 عند مستوى 7.9 مليون عامل “7.7 مليون ذكورا، 204.2 ألف إناثا”.

ولفت إلى أنه وفقا لما تقدم من بيانات حديثة؛ أكدت التطورات على أرض الواقع في منشآت القطاع الخاص، حدوث انخفاض في جانبي العمالة الوطنية والوافدة، مع التذكير بأن التغيرات أعلاه تعكس صافي نتيجة القيام بخصم إجمالي عمليات الاستغناء عن خدمات العاملين، من إجمالي عمليات التوظيف التي تمت خلال الفترة، والانخفاض كما هو حاصل أعلاه، يعني أن عمليات الاستغناء والترحيل أكبر من عمليات التوظيف، والعكس صحيح حال حدوث ارتفاع.

وتطرق العمري إلى مشاكل التوطين، بقوله “هل تحمل تلك التطورات اللافتة مفاجأة انخفاض العمالة الوافدة بالتزامن مع انخفاض العمالة الوطنية”؟ الإجابة “نعم” لمن لم يكتشف حتى تاريخه الخلل الكامن في برامج التوطين الراهنة، وأولها بكل تأكيد برنامج نطاقات! والإجابة “لا” لمن أدرك منذ بدء تطبيق تلك البرامج حقائق الخلل الكامن فيها، وهو ما سبق الحديث عنه مرارا وتكرارا طوال الفترة 2011 – 2018، حدث بعض التحسين على تلك البرامج، لكن للأسف لم يقضِ ذلك على الاختلالات الجوهرية فيها، التي استمر تأثيرها وما زال حتى تاريخه.

وتابع أن ما نشهده اليوم ليس إلا نتائج كانت متوقعة منذ بدأ العمل بها قبل أكثر من سبعة أعوام! ليست كل وظيفة يشغلها الوافد صالحة لإشغالها بمواطن، وهي تلك الوظائف التي لا تتطلب أي مهارات أو مؤهلات تعليم تذكر، وتشكل أعلى من 90 في المائة من إجمالي الوظائف التي تشغلها العمالة الوافدة، وهي الوظائف التي مثلت المصدر الأكبر لانخفاض العمالة الوافدة طوال الفترة “الربع الرابع 2016 – الربع الثاني 2018″، في الوقت ذاته الذي بقيت خلاله الوظائف القيادية العليا وجزء من الوظائف المتوسطة في منأى أو أقل حدة من حيث انخفاض العمالة الوافدة التي تشغلها.

وأكد العمري على ضرورة العودة إلى استراتيجية التوظيف السعودية، التي تعطل العمل بها بعد أن انتهى إنجازها طوال أربعة أعوام سبقت 2010، الاستراتيجية التي كان مخططا أن يميز العمل بها بين المنشآت حسب حجمها والنشاطات التي تنتمي إليها، وكانت تميز بين أنواع الوظائف ومستوياتها والأجور المدفوعة بناء عليها.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة