الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

تقرير بحثي يحذر من صراع إيراني صهيوني في سوريا

تقرير بحثي يحذر من صراع إيراني صهيوني في سوريا

تواصل – وكالات:

حذر تقرير بحثي من خطر الدور الإيراني في سوريا، مبيناً أن إيران تحاول بشكل متزايد تثبيت مَوْطِئ قدم استراتيجي لها في مرتفعات الجولان، وذهب إلى أن الكيان الصهيوني يواجه النفوذ الإيراني في سوريا، من خلال استهدافه البنيةَ التحتية الإيرانية في سوريا لوقف استمرار التسلُّل الإيراني في مرتفعات الجولان.

واعتبر التقرير البحثي الجديد ضمن دورية “مسارات” الصادرة عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بعنوان: “إيران تحاول بشكل متزايد تثبيت موطئ قدم استراتيجي لها في مرتفعات الجولان”، أن الدور الإيراني الذي أُعيد تأجيجه – لكن بدرجة أكثر خطورة – في سوريا دليل على جهودها لتوسيع عمقها الاستراتيجي الذي يمتدُّ من العراق إلى قلب المناطق التي يسيطر عليها العلويون في سوريا، وإلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط في كلٍّ من سوريا ولبنان، مشيرة إلى أن حرص إيران على فرض نفوذها في مرتفعات الجولان يمثل عنصراً حيويّاً في صراعها الكبير لربط نقاط الهلال الذي تسيطر عليه إيران عبر بلاد الشام.

وأشار التقرير إلى أن التوتُّر وَشيكٌ بين إيران وإسرائيل؛ بسبب تدعيم إيران المستمر لبشار الأسد وإخفاء المشاركة المباشرة من خلال القوات بالوكالة وميلشياتها في مرتفعات الجولان، متوقعة أن كلاً من الكيان المحتل وإيران ستتوجهان بمزيد من الاهتمام لدور روسيا ودبلوماسيتها للتأثير في المسرح السوري، كما أن إيران والكيان الصهيوني ستزيدان من جهود التدخل في سوريا خلال الفترة القادمة؛ تحسُّباً لأي صراع عسكري قريب بين البلدين.

وأوضح أن طريقة عمل التنافس الصهيوني الإيراني في سوريا لها تداعيات ملموسة؛ أولها التصعيد العسكري والمواجهة المباشرة، مبينة أنه من المرجح أن تستفيد إيران من الدروس العملية إلى حد كبير التي نجحت في معظمها والاستفادة من الوسائل التي جربتها بالفعل في ميدان صراعها السياسي؛ أي دعم القوات التي تقاتل عنها بالوكالة.

وذكرت أن دعم حزب الله حليف إيران اللبناني وتنصيبه عدوّاً ضد إسرائيل يقدّم مثالاً واضحاً لذلك، حتى أصبح حزب الله من وجهة نظر طهران لاعباً متجذّراً في لبنان لا غنى عنه، ولاعباً مستقلّاً إلى حد ما في كلٍّ من لبنان وسوريا، لافتة إلى أنه مع تزايد انخراط إيران في جنوب غرب سوريا بما في ذلك مرتفعات الجولان تنافس طهران بقوة لإثبات دورها المستقل الأكثر تأثيراً في الميدان السوري في المستقبل المنظور.

وأضاف التقرير: “تحاول إسرائيل، ومن خلال إجراء مضاد، التصدي لهذا التهديد المتزايد على طول حدودها الشمالية مع سوريا ولبنان؛ إذ يبدو في الوقت الحالي، أنها عازمة على التمسك بما تراه ضمن قواعد اللعبة: تنفيذ سياسة احتواء استباقية ضد العناصر الإيرانية والعناصر الأخرى المرتبطة بإيران التي تعمل بالوكالة لصالحها من خلال اللجوء إلى ضربات انتقامية دقيقة للحفاظ على مدى مصداقيتها وقدرتها على قوة الردع”.

وذكر أن هناك أيضاً عنصراً أكبر في هذا التفاعل؛ حيث إن طريقة وأسلوب التنافس الإسرائيلي الإيراني في سوريا لها تداعيات ملموسة على كلٍّ من الرعاة والحلفاء؛ وهو ما اتضح من الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية رداً على مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في “دوما” من قبل نظام الأسد، وكذلك الاعتراف بدور روسيا الضمني المؤثر في الساحة من خلال غضّ بصرها عن التحركات الإيرانية في سوريا، كما تعد روسيا بالنسبة لآخرين قوةً قادرة على كبح جماح طهران وأنها قناة حيوية يمكن أن تستجيب للمخاوف الإسرائيلية الأمنية، وأنها المفتاح لمنع أي شكل من أشكال التصعيد في سوريا.

الجدير بالذكر أن دورية “مسارات” التي يصدرها مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية عبارة عن تقرير دوري تعدّه إحدى الوحدات البحثية في المركز، ويصدر كلّ شهرين باللغتين العربية والإنجليزية، ويدرس في كلّ عدد موضوعاً محدّداً، ويفحص التطورات الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>