الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

الشيخ المنيع يوضح حكم إخراج الزكاة والصدقات بعملتي «البيتكوين والإيثريوم»

الشيخ المنيع يوضح حكم إخراج الزكاة والصدقات بعملتي «البيتكوين والإيثريوم»

تواصل – الرياض:

اعتبر المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع عملة «البيتكوين» الرقمية من «ضروب الربا»، وأنها تأخذ «نمطاً قوياً جداً من القمار».

جاء ذلك في رده على إعلان مسجد بشرق العاصمة البريطانية (لندن) قبوله الزكاة وصدقات شهر رمضان بعملتي «البيتكوين، والإيثريوم» الرقميتين، على الرغم من الخلاف الفقهي بين الفقهاء المسلمين بشأن تداول هذه العملات.

وقال الشيخ المنيع، وفقاً لـ«عكاظ»، إن من يخاف الله ويتقيه لا يتعامل مع تلك العملات، موضحاً أنها شبيهة بالقمار، من حيث إن الإنسان يبذل نقوداً ويحصل عليها، وفي الوقت نفسه لا يضمن بقاء ثمنيتها وقيمتها.

وأضاف: «الأثمان يشترط لها 3 شروط؛ الأول الإبراء العام، والثاني التقويم، بمعنى أن تكون محلاً لتقويم السلع، والثالث أن تكون مستودعاً للثروة، وفي نفس الأمر لابد أن تكون مبنية على جهة مسؤولة عنها المسؤولية الضمانية»، مؤكداً أنه بناء على ذلك «إذا أردنا أن نطبق هذه العملات الرقمية على هذه الشروط والخصائص المتعلقة بالثمن نجد أنها تفقدها فقداً تاماً، فهي ليست مهيأة للإبراء العام، وفي نفس الأمر ليست مهيأة لتقويم السلع ونحو ذلك، وكذلك لا يمكن أن تطمئن أي نفس إلى اختزان هذه العملات على اعتبار أنها مستودع للثروات العامة».

وشدد على أن هذه العملات غير معتبرة، وليست لها جهة يمكن أن تكون مسؤولة عنها وعن إصدارها وكيفية التعامل بها وما يتعلق بذلك كله، لافتا إلى أنها «تأخذ نمطاً قوياً جداً من القمار».

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة