الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

مكافأة المسيء ومعاقبة المحسن

مكافأة المسيء ومعاقبة المحسن
نورة الرشيد

‏قد يصدمك يوماً أن ترى مديرك يتخذ موقفاً معاتباً عنيفاً فظاً تجاه زميلك لخطأ ارتكبه؛ وتجد ذات المدير هادئاً وديعاً مع زميلك الآخر الذي ارتكب نفس الخطأ فما السر يا ترى؟!

من الطبيعي جداً أن يحب الناس صاحب الخلق الحسن والطبع اللين، وأن يبهجهم وجوده في محيط حياتهم..

ومن الطبيعي أيضاً أن ينفر الناس من سريع الغضب سيئ الخلق ممن سمته العنف والفظاظة…. قال ﷺ. “إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ).

لنعود إلى موقف المدير أعلاه؛ للأسف إن هذا المدير يشكو علة ما؛ ألا وهي تناقض الموازين، التي ظلم بها نفسه قبل موظفيه، لقد علم مديرك أن الخطأ هو نفس الخطأ؛ ولكنه في قرارة نفسه أدرك أن الموظف الأول ‏ هادئ الطبع حسن الخلق فهو يبالغ في عتابه وتوبيخه؛ لأنه ضَمِنَ ردة فعله، وأَمِنَ جانبه؛ بينما يحسب ألف حساب لكل كلمة ينطقها أمام الثاني، ولا أخالك تجهل طبع الآخر…. فمديرك يخشى انقضاضه عليه بكلمة سيئة، ويهاب ردة فعله التي قد تصل إلى شكوى لمرجع المدير نفسه!! ‏هنا نجد أن المدير وكأنما يكافئ البذيء على سوء طبعه، ويعاقب المحسن لطيب خلقه..

حين قال الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم: “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه” ‏فقد رسم لنا منهجاً عظيماً في التعامل مع الخَلق. هل يرضى أحدنا وهو الطيب المحسن أن يُقَابل إحسانه بالإساءة وطيبته بالأذى؟ أليس الإحسان للمسيء خشية شره يزيده طغياناً وسوء خلق؟ ‏

وما أقبح أن يكون التعامل السيئ مع الوالدين وقد يتجاوز بعض الأبناء في التعامل مع أمهاتهم لأنهن الأكثر حناناً فالابن قد ضمن حبها له، وأنها ستغضُّ الطرف عن سوء سلوكه… ولا يعلم أنه يكون بذلك في مركز دائرة العقوق..

‏ليس من المروءة في شيء أن يتعمد أحدهم أن يسيء لآخر لثقته بأن الأخير لن يوقفه عند حده.. ‏وليس من العدل أن يُضطهد أو يُعنف أو يُضار أحدٌ لأنه طيب القلب، سريع التسامح، سمح الجانب، وأظن يقيناً أن من يفعل ذلك له فيه من الخسة والدناءة الشيء الكثير.

 أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم.. فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ

المؤكد أن الإحسان يملك قلوب أصحاب المروءات لا فاقديها..

دمتم أيها القراء الكرام أهلاً للمروءات وداعين لها..

‏‫بقلم / نورة الرشيد

@norh78 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة