الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

صورة خارج الإطار..

صورة خارج الإطار..
فهد بن عبدالعزيز النقيثان

 

 

في واقع الثورة الرقمية أصبحت للصورة معطيات ودلالات لا ترتهن إلى مقاساتها التقنية وأبعادها الضوئية

فالصورة أصبحت ذهنية تنطبع في ألبومات العقل تكمن خطورتها في كونها الوسيط الذي ينقل المعلومات فيتعامل الفرد مع محيطه على أساس الصور المكونة في عقله مسبقاً حتى تصبح كحقائق يصعب تغييرها

نضخم صورتنا خارج إطار قدراتنا وواقعنا ونخلق تصورات.

تفوق الإطار حجماً وهيئة وذلك لاستثارة الرغبات وتسويق القدرات، ناسين أو متناسين أن الصورة لا تصاغ بالأضواء والمرايا بدون الأداء الصلب المتين.

إن الاتكاء على انطباعات الجماهير العاطفية ومعاييرهم الفضفاضة في تقييم ذواتنا وتضخيم صورتنا سوف يوقعنا فيما لا تحمد عقباه، فبالتجارب تتساقط الأقنعة وتتهاوى الشعارات.

يجب أن نهتم بالتغذية الراجعة من أصحاب الخبرة والحصول على تقييم مستمر منهم ونقارنها بما يقال عنا في مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا نسقط في فخ الجماهير

يقول إبراهام لينكولن: “يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، ويمكن أن تخدع بعض الناس دائماً، ولكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت”.

إن التسارع الذي تفرضه علينا وسائل التواصل الاجتماعي صنعت قفزات سلبت العقول فأصبحت عجلة المظاهر البراقة والألفاظ المنمقة تموج بالجماهير التي تلهث باحثة عن السمعة والصيت.

يقول سقراط: “الطريق لاكتساب السمعة الجيدة أن تسعى حتى تظهر الصورة التي ترغبها”.

لتحسين صورتنا الذهنية يجب أن نقر بأسبقية الأداء المتين على التسويق

فنعمل (90%)، ونتحدث (10%) عما عملنا، وحينها ندخل في الإطار وتصبح أعمالنا المتحدث الرسمي لنا.

فهد بن عبدالعزيز النقيثان

مختص بتسويق الذات

وصناعة الماركة الشخصية

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة