الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

مسافر بلا جواز!!

مسافر بلا جواز!!
فهد بن عبدالعزيز النقيثان

 

يواصل حديثه فيقول سافرت بلا جواز وأنجزت الكثير من الإجراءات بدون تقديم الهوية الوطنية!

إن صاحب هذه الأسطورة يخالف بديهيات العقل وأبجديَّات المنطق إلا أن كان يقص حلماً فهذا عالم غيبي لا يرتهن لتأطير الواقع وتنظيمه.

الهوية مصطلح يُستخدم لوصف مفهوم الشخص وتعبيره عن فرديته ومنها جاءت الهوية الوطنية لأنها تُظهر المعلومات والبيانات التي يتميّزُ فيها الفرد عن غيره.

ورغم أسطورتنا التي إنكارها من البديهيات، الكثير منا لا يزال يعيش الحياة بلا هوية فحياته ككتاب مليء بالصفحات بلا عنوان، ومهما كانت الأسباب سيبقى الغموض مخيما عليه، وربما يكون خبره على كل لسان استغرابا وربما يكون استهجانا أيضاً.

البعض يكحلها بما يعميها فيجعل لكتاب حياته أكثر من عنوان

فأول ما يطرأ على البال أنه حاطب ليل لا يستحق صرف المال ولا هدر الوقت من أجله.

أنا وأنت كتاب والكتاب يتضح من عنوانه، فإذا لم يكن لك عنوان وهوية تُعرف بهما ومحتوى تبذل العمر من أجله فلن تستطيع قراءة نفسك فضلاً أن يقرؤك الآخرون، وستصبح في أرشيف الحياة لا تربطنا بك إلا الذكريات.

قلِّب في صفحات حياتك وتأمل في معاني لحظاتك المشاعرية وقراراتك المصيرية فهي لسان صادق لعنوانك وهويتك الحقيقية التي يجب أن تعيشها بوعي، فالتاريخ لا يخلد ذكر إنسان لا يمتثل هوية ولا تؤرقه رسالة ولا يحمل على عاتقه قضية.

البعض يتطوع في كل شيء ويريد أن تكون له بصمة في كل شيء وتمر الأيام ويجد نفسه خاوي اليدين لا شيء، لأن لذة العطاء لا تنال بالعشواء، فمن يبيع كل شيء لا نثق بمنتجه ولا نقصده غالباً إلا لحاجة

ختاماً.. اصنع هويتك وترجمها لمبادرات في حياتك تعش جنة الدنيا ومتعتها

فهد بن عبدالعزيز النقيثان

مختص بتسويق الذات

وصناعة الماركة الشخصية

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة