الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
أبرار بنت فهد القاسم

تدور عجلة العمر في مطحنة الحياة سراعاً، مبصرين كيف تُطحن بذور الأوقات فمنها مبارك صالح للجميع يُستفاد منه في مجالات شتى، ومنها نخالة تصلح للبعض دون البعض، ومنها قشور تُرمى على هامش العُمر، لتأكلها الطيور الصادقة في توكلها، فتغدو خماصاً وتروح بطاناً، وحتى لا تفنى الأعمار في دوامة تلك المطحنة فاللطيف سبحانه يرسل لعباده رسائل تربيهم، وتنتشلهم من غفلتهم..

قد تحتاج تلك الرسائل المربية لمجهر مكبر يجليها ويوضحها، وقد تكون جلية بينة كالشمس في رابعة النهار ..

من تلك الرسائل الربانية الجلية ما مر معي في اليوم 11 من ذي الحجة عام 1433هـ.

الساعة تشير إلى السابعة صباحاً في مِنى الطاهرة.. حين أبدت صاحبتي رغبتها في الخروج لمشاهدة الحجيج خارج الحملة.

وافقت رغبتها حاجةً في نفسي فالوقت مناسب جداً وأغلب الحاجات في سبات، وفرصة لنتدفأ تحت الشمس من براد التكييف الذي جمّدنا.

خرجنا.. ولم يكن لنا وجهة نصبو إليها فحرصنا ألا نبتعد كثيراً، عندها توقفنا في مكان دافئ كفيل بتليين عظامنا المتجمدة!

سَرَّحنا النظر بين الحجاج نتفكر في حالهم ونتأمل جَلالهم فلضيوف الرحمن هيبة في النفوس.

وبلا مقدمات وقعت عيوننا على أصغر حاجة.. جذبنا إليها مغناطيس براءة طفولتها، ونقاء عيونها، وطهارة حجابها الذي زادها جمالاً.

((فوزية)) أصغر حاجة في ذاك المكان، التقطت لها صاحبتي صورة تذكارية لا زلنا نحتفظ بها.

أردنا إكرامها، فلم يكن معنا وقتها شيء، فاكتفينا بالدعاء لها ولأمها.

ونحن نهم بمغادرة المكان ارتفع صوت أخت ترقبنا من بعيد، قالت: هل أعطيتم الأم قيمة التصوير؟!

أنطقها الله لنعود إليها برزقها الذي كتبه لها.. فما أخرجنا في هذا الوقت إلا رزقها، خرجنا في وقت لم نعتد الخروج فيه!

وليس لنا وجهة نصبو إليها!

ولما أردنا مكافأتها بالدعاء فقط أنطق الله تلك الأخت لتشعل في قلوبنا الخجل من عدم مقابلة الإحسان بالإحسان؟!

خروجنا كان لحكمة مقدرة {وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ} كل شيء !! لم يستثنِ..

كل شيء بمقدار دقيق .. وعلم محيط شامل .. وبحكمة بالغة.. وبرحمة نافذة.. لو استقر مفهوم هذه الآية في سويداء قلوبنا لقابلنا مصاعب الدنيا بوجه جديد، وقلب حديد، ويقين راسخ، ورضا تام، وتفاؤل مشرق.

كل شيء بمقدار دقيق.. ماضٍ فينا حكم الحكيم، عدل فينا قضاؤه، ولو عُرض لنا الغيب لما اخترنا إلا اختياره -سبحانه – {لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ}

هذا هو سر خروجنا: أداء هذه المهمة – إيصال رزق فوزية – والتي لم تُكشف لنا إلا بعد انتهائها.

ومن سخر لفوزية إيصال رزقها سيسخر لنا وصول أرزاقنا مهما بَعُدت، أو حيل بيننا وبينها العراقيل، فلا تستطيع أي قوة على وجه الأرض مهما بلغت أن تمنع رزقاً كتبه الله لعبده، لا عين ولا سحر، ولا كيد، ولا مكر، ولا تشويه سمعة، ولا سُلطة ولا مؤامرة، ولا غيرها: {وإن يردك بخير فلا راد لفضله} رفعت الأقلام وجفت الصحف، ولن تموت نَفس حتى تستوفي المكتوب (خيره وشره) كاملاً غير منقوص.

 اللهم أفئدة طَّيْرٍ متوكلة تجدد ما خَلِق من ثوب العقيدة في النفوس. 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة