الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

التشيع في سوريا.. أسبابه ودوافعه

التشيع في سوريا.. أسبابه ودوافعه

تواصل – وكالات:

أصبحت ظاهرة التشيع في سوريا من الظواهر التي لا تخفى على أحد، ونتيجة للأحداث الجارية في سوريا واستعانة النظام السوري بميليشيات إيرانية لمساعدته في حربه ضد المعارضة فقد صار طبيعياً أن ترى مشاهد التشيع في الشارع السوري أمراً طبيعياً.

وفي هذا الإطار يرصد كتاب صادر عن المعهد الدولي للدراسات السورية، ويحمل عنوان (البعث الشيعي في سورية 1919 – 2007)، بدايات وتنامي حركة التشيع التي بلغت الذروة منذ مطلع العام 2000، وهو العام الذي تولى فيه رئيس النظام السوري بشار الأسد مقاليد الحكم في البلاد خلفاً لوالده.

ربط الكتاب البدايات الشيعية بتولي الرئيس الراحل حافظ الأسد مقاليد الحكم حيث انتقل بالدولة الوطنية إلى الدولة الأمنية التي تستند إلى الشرعية (الثورية/ التطييفية) في الآن ذاته أي بما سمي بـ(علونة) الجيش ومن ثم الأمن فالدولة، وهي الشرعية المسماة بالثورية القائمة على تطهير المجتمع من أي قوة معارضة أو مناهضة لما يسمى بـ «الثورة»، وكان في مقدمة مشروع التطهير هو المؤسسة الدينية (الرجعية) وفق الصياغات البعثية، وذلك بالتوازي مع قيام الدولة الشمولية: (القائد الواحد في دولة الحزب الواحد والرأي الواحد).

وعرج الكاتب على أهمية سوريا لهذا المد الشيعي فأكد أن النشاط التبشيري الشيعي المتزايد في سورية لا يمكن فهمه بشكل جيد بمعزل عن الأسس السياسية التي حكمت العلاقة بين المجال الديني والفضاء العام في نظام الأسد الأب والأسد الابن، ذلك أن هذه القضية تتعلق أساساً بهذين العهدين بشكل خاص.

فسوريا تمتلك موقعاً جغرافياً سياسياً بالغ الأهمية في الشرق الأوسط – إذ يقع تماماً في نقطة تقاطع القارات الثلاث (آسيا، وأوروبا، وإفريقيا)، ولديه حدود مع خمسة بلدان ذات أهمية سياسية في الشرق الأوسط (فلسطين، لبنان، العراق، الأردن، تركيا) ويطل على شرق البحر المتوسط.

ومن الناحية الدينية فإن سورية (عاصمة الدولة الأموية تاريخياً) تحتل موقعاً بالغ الحساسية ومكانة دينية مهمة لدى المسلمين السنة والطائفة الشيعية في الوقت ذاته، ففي حين يعتبرها السنة معقل الإسلام وحصنه المنيع، ويعتقدون – انطلاقاً من نصوص دينية – أنها آخر قلاع الإسلام (السني) إذا ضاقت بلاد المسلمين على أهلها، فإن الشيعة يعتبرونه – في المقابل – البلد الذي بدأ فيه اضطهاد الشيعة منذ ظهورهم كطائفة دينية منشقة بعد قرابة ثلاثين سنة من وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكشف الكاتب، أن إصرار الأجهزة الأمنية على الاعتقال والحكم بأحكام قاسية لمجرد الانتساب الفكري للتيار السلفي وبدون أي عمل مادي ضد النظام منذ تولي الأسد الابن السلطة وحتى اليوم، في مقابل ترك المجال مفتوحاً أمام النشاط التبشيري الشيعي بدون حساب في الوقت نفسه بما فيه من استفزاز اجتماعي بالغ، وحساسية للمؤسسة الدينية وطبقة رجال الدين لا يعني سوى أن المنظور الأمني الاستلحاقي للمجال الديني ومؤسساته ورجاله هو الذي يتحكم في فكر صانع القرار.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة