الخميس، ١ رمضان ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٣ مارس ٢٠٢٣ ميلادى

«خبير صحة»: 60% نسبة الخمول البدني للذكور و75% لدى النساء

«خبير صحة»: 60% نسبة الخمول البدني للذكور و75% لدى النساء

تواصل – الرياض:

قال الدكتور عبدالرحمن بن يحيى القحطاني، خبير تعزيز الصحة وعضو جمعية حماية المستهلك، ‘‘إن الإعلام أحد محددات الصحة الاجتماعية والثقافية، ويمكن أن يعمل كمحدد إيجابي أو سلبي‘‘ مضيفاً أن الإعلانات المتعلقة بالأطعمة غير الصحية تحفز اليافعين والشباب لاختيارها ويعزز النزعة الاستهلاكية لديهم.

وأشار “القحطاني” إلى أن نسبة الخمول البدني لدى البالغين في المجتمع السعودي وصلت لـ60%، وتصل إلى 75% لدى النساء، وتشير دراسة أمريكية أن خفض نسبة مشاهدة التلفاز وألعاب الفيديو لأقل من 7 ساعات أسبوعياً يؤدي إلى خفض العدوان بنسبة اللفظي 50% والبدني 40% بين طلبة المستوى 3-4 الدراسي.

وأضاف “القحطاني”، أن “لنوموفوبيا” أو “رهاب الابتعاد عن الجوال”، مصطلح طبي برز مؤخراً ويعني عدم القدرة على الابتعاد عن أجهزة الجوال وحسابات التواصل الاجتماعي.

وعن مفهوم “محو الأمية الإعلامية”، كشف أنه إطار يبين كيفية تحليل ما يشاهده الفرد أو يسمعه أو يقرأه عبر وسائط الإعلام، وتقييمه لها ومعرفة الرسائل الظاهرة والمخفية فيها.

جاء ذلك في محاضرة بعنوان “الشباب والصحة والشفرة الإعلامية” على مسرح جامعة اليمامة بالرياض، وقال “محو الأمية الإعلامية أداة تساعد على فضح السياسات المهددة للصحة، من قبل شركات التبغ والكحول، وشركات الأطعمة والمشروبات الخاوية. كما تُسهم في كسب التأييد وصنع التحالفات لتعزيز الصحة في المجتمع‘‘.

وتابع، كثرة مشاهدة التلفزيون والوسائط الإعلامية ترتبط بمستويات أعلى من الاكتئاب والقلق، وإضعاف العلاقات الاجتماعية والعزلة؛ حيث تثبت الأبحاث بأن مشاهد تعاطي التبغ والكحول والمخدرات في الأفلام والمسلسلات تؤسس لتطبيع ذلك والاعتياد عليه والشعور بالجاذبية تجاهها.

 

ليصلك جديد أخبارنا تابع حساب «تواصل» في تويتر .. من هنا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *