الجمعة، ٥ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٧ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

لغز غامض.. طائرة بسرعة فائقة في أجواء أميركا لا يُعرف مصدرها

لغز غامض.. طائرة بسرعة فائقة في أجواء أميركا لا يُعرف مصدرها

 

تواصل – وكالات:

قام موقع “The Drive” ببث “تسريبات صوتية” تكشف عدم التمكّن حتى اليوم من حل لغز جسم غريب طائر حلّق في الأجواء الأميركية مؤخراً.

وبرغم أن الحادثة دارت وقائعها في سماء أوريغون بأكتوبر الماضي، إلا إنه لم تفلح أي محاولات لاستكشاف هوية الطائرة التي حلقت بسرعة فائقة في أجواء الولاية الأميركية.

ووفقا لـ”العربية نت” فقد تسبب ظهور الجسم الغريب في إحداث حالة ارتباك شديدة في مراكز وأبراج مراقبة الحركة الجوية بالولاية، حيث لم يمكن الاتصال به أو تتبعه بواسطة الأجهزة المتطورة تقنيا، بل إن تلك الواقعة استدعت استصدار أوامر بانطلاق طائرات مقاتلة من طراز F-15، بهدف الانتشار في سماء أوريغون واعتراض هذا الجسم الطائر الأبيض اللون.

والمقاطع الصوتية المسرَّبة التي تم نشرها مؤخراً تكشف مدى الارتباك الذي ساد الجميع لتحديد سر الجسم الغريب، ومحاولة تعقب مساره وكيف ظهر من حيث لا يدري أحد، ليثير حالة من الاضطراب بين الطيارين الذين كانوا يحلقون بطائراتهم في مساراتهم الجوية في هذا الوقت فوق اوريغون، ثم سادت الحيرة واكتنف الوضع مزيد من الغموض جراء اختفاء الجسم الطائر الغريب دون أن يترك أثرا على وجهته، بحسب ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

لا حل للغز

وتفيد المعلومات بأنه لم يتم حتى اليوم حل لغز تلك “الرحلة الجوية المبهمة”، ولم يتم التمكن من تحديد هويتها منذ أن تم رصدها في تمام الساعة 4:30 مساءً يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

وتكشف المقاطع الصوتية، التي حصل عليها موقع “The Drive” وقام ببثها، عن ساعات من الارتباك سادت مراكز المراقبة الجوية بعد أن مرّ الجسم الغريب بسرعات رهيبة عبر جميع أنحاء سماء الولاية.

وحلّقت “الطائرة الغامضة” فوق Crater Lake باتجاه Willamette Valley بسرعة كبيرة على ارتفاع 37000 قدم عندما تم رصدها لأول مرة.

مسار رحلة الطائرة الغريبة

وبحسب التسجيل الصوتي، بعث مسؤول تشغيل الرادار بإنذار مثير للقلق في صيغة استفهامية قائلاً: “هل تعرف شيئا عن الهدف الذي يتحرك جنوب الحدود؟ إن الهدف برمز 0027 يتحرك بسرعة كبيرة على ارتفاع 37000”.

وعقّب مركز مراقبة أوكلاند للمراقبة الجوية: “أنظر.. ما هذا الشيء!”، ليرد مشغل الرادار: “نعم، إنه أمر جنوني”.

ويتضح من التسجيلات الحيرة الشديدة التي سادت في مركز المراقبة الجوية في أوكلاند بشأن هوية الطائرة ومسارها، حيث توضح التسجيلات همهمات من المسؤول بمركز أوكلاند وهي يسأل مسؤول الرادار: “هل لديك أي شيء بشأنه؟”، ويرد مشغل الرادار: “لا يوجد لدي شيء”.

اختفاء مريب

وتتجلى حالة عدم دراية مركز المراقبة الجوية عن هذا الجسم الطائر عندما يبدأ في وصفه بـ”الدخيل”، والذي سرعان ما اختفى من شاشة الرادار.

وبعد اختفاء الجسم الطائر الغريب من الرادار، بدأ الطيارون في التعبير عن صدمتهم إثر رؤية الطائرة البيضاء التي لا يمكن التعرف عليها في وسط ممراتهم المرورية الجوية.

خطر على الأمن القومي

على الرغم من توفرها على أجهزة استشعار قوية وسرعة انطلاقها، لم تتمكن المقاتلات F-15 من تحديد موقع الجسم الطائر الغريب، الذي تم رصده للمرة الأخيرة قبل اختفائه من قبل قائدي طائرتين هبطتا تباعا في مطار بورتلاند الدولي.

وتكمن خطورة الواقعة في أن الجسم الطائر الغريب شكل خطرا على حركة الملاحة الجوية، فضلا عن كونه يمثل حادثة ذات أهمية كبيرة على مستوى الأمن القومي الأميركي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *