الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

حراج بن قاسم يحتضن أول معارض بنتلي!!..

حراج بن قاسم يحتضن أول معارض بنتلي!!..
فهد بن عبدالعزيز النقيثان

من الطَبِيعِيّ جِدّاً أن يأخذك الفضول لقراءة هذا المقال لتستكشف سر هذا العنوان الغريب

وفي قرارة نفسك تكذيبه جملة وتفصيلاً فهل توسم فبراير بالكذب بعد أَبْرِيل أيضاً؟!

لم أقصد لفت الانتباه ولكن أردت تقريب فكرة التركيز الذي هو روح الماركات العالمية بلا استثناء فهذا العنوان جمع المتناقضات التي يدركها الصغير قبل الكبير..

إن الماركات العالمية تحرص على سمعتها بالمحافظة على تركيزها وتخصصها

فهي تعرف جمهورها وكيف يمكن الوصول إليهم والتواصل معهم، تطلب ودهم وتشتري رضاهم وتتقرب لهم بتحقيق احْتِيَاجاتهم ويستحيل أن تشغل نفسها باكتساب جماهير خارج نطاق تركيزها.

هذا التركيز أوجد ارتباطاً إِيجَابيّاً فِي ذهن وذكريات العملاء ارتباطات مرئية وحسية وعاطفية مرتبطة باللاوعي، وأوجد لها صورة ذهنية علقت بأذهان الناس عنها كرست حَمْلَاتها الإِعْلَانية لتثبيتها..

يستحيل أن تصبح ماركة وأنت تلبس عباءة الخنفشار الذي يعرف فِي كل فن ويتحدث في

كل مجال كحاطب ليل يجمع مَا يستثير البسطاء.

إن الشهرة فِي وسائل التواصل الاجْتِمَاعِيّ جعلت الكثير يضرب أسداساً بأخماس متحدثاً بكل تخصص وكل مجال مستمسكاً بسراب الجماهير..

التشتت والعشوائية فِي اهتماماتنا من أَكْبَر العوائق التي تضعف هويتنا.. فإذا لم تعرف مَا الذي لديك ومن محتاج إليك فماركتك التي تصنعها مزيفة؛ سيتم القبض عليها بحَمْلَات الوعي المجتمعي وستحترق سَرِيعاً..

إن الإِعْلَام هو آخر محطات صناعة النجومية الحقيقية؛ فالمنتج المتميز هو من يسوق نفسه ولا شك..

فهد بن عبدالعزيز النقيثان

مختص بتسويق الذات

وصناعة الماركة الشخصية

FAHAD577@

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة