الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

القضاء.. والدعاء

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه..

ما أكثر ما نفزع عند المصائب والملمات للأسباب الدنيوية، والمخارج البشرية، والحلول الأرضية، وليس هذا حراماً ولا خطأ، بل إن من التوكل الأخذ بالأسباب المباحة، والسعي في تحصيلها؛ لدفع المكروه، وتحصيل المطلوب، مع اعتماد القلب في ذلك على الله، واعتقاد أنها سببٌ، وهو المسبب، والقادر (عز وجل).

ولكن الخطأ أن نغفل عن أعظم الأسباب، وأوسع الأبواب، وأجدى الوسائل وأنفعها، ألا وهو باب الدعاء، أعني دعاء المسألة، فإنه هو أعظم الأسباب وأنجحها؛ لحصول المطلوب، ودفع المكروه، وكم نغفل عنه أو نقصر فيه!

قال وهب بن منبه لرجل كان يأتي الملوك: “تأتي من يغلق عنك بابه، ويظهر لك فقره، ويواري عنك غناه، وتدع من يفتح لك بابه، ويظهر لك غناه، ويقول: ادعني أستجب لك؟”.

وقد حثنا الله (تعالى) أن ندعوه، ووعدنا بالإجابة، فقال عز من قائل: “وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) [سورة غافر].

وقال: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ” (186) [سورة البقرة].

وعن سلمان الفارسي (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):

“لا يَرُدُّ القضاءَ إلَّا الدُّعاءُ، ولا يزيدُ في العُمُرِ إلَّا البِرُّ”، حسنه الألباني في صحيح الجامع، والسلسلة الصحيحة.

قال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب:

(لأن الدعاء مما يرد الله به القضاء، كما جاء في الحديث: (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، والله عز وجل يقضي الشيء، ثم يجعل لله موانع، فيكون قاضياً بالشيء، وقاضياً بأن هذا الرجل يدعو فيرد القضاء، والذي يرد القضاء هو الله عز وجل).

إن الدعاء باب عظيم من أبواب الفلاح في الدنيا والآخرة، وله شروطه وآدابه، وليس هذا مقام بسطها، لكني أختم بأن أذكر نفسي والقارئ الكريم، أن ندعو الله بقلب مقبل عليه، متعلق به، منصرف عن كل شيء سواه (عز وجل)، موقنين بإجابته، قال (صلى الله عليه وسلم): (ادْعُوا اللهَ وأنتمْ مُوقِنُونَ بالإجابةِ، واعلمُوا أنَّ اللهَ لا يَستجيبُ دُعاءً من قلْبٍ غافِلٍ لَاهٍ) حسنه الألباني في صحيح الجامع.

اللهم أعنا على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك، وافتح لنا في الدعاء فتحاً يرضيك عنا، اللهم اجعلنا لك شاكرين، لك ذاكرين، لك راهبين، لك طائعين، إليك مخبتين، إليك أواهين منيبين. ربنا تقبّل توبتنا، واغسل حوبتنا، وأجب دعوتنا، وثبّت حجّتنا، واهد قلوبنا، وسدد ألسنتنا، واسلل سخيمة صدورنا. وصلِّ اللهم على نبيك محمد، وعلى آله، وصحبه، وسلم.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>