الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

بالصور.. المدينة العائمة الأشهر في العالم تغوص في الوحل بدلاً من المياه

بالصور.. المدينة العائمة الأشهر في العالم تغوص في الوحل بدلاً من المياه

تواصل – وكالات:

اختفت من شوارع مدينة البندقية الإيطالية أشهر معالمها ومصدر شهرتها والحياة بها وسبب وجودها على الخريطة السياحية العالمية ألا وهو المياه التي تشتهر بها المدينة العائمة.

وتسبب انخفاض مياه الأمطار وانخفاض المد والجزر للعام الثالث على التوالي بجفاف الممرات المائية بين جزر البندقية وتحولت إلى ممرات طينية لا تسمح بمرور زوارق الجندول التي تشتهر بها المدينة الإيطالية العريقة.

وأوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على موقعها الإلكتروني أن كل مياه المدينة والقنوات الشهيرة في البندقية قد جفت بسبب انخفاض المد والجزر وقلة الأمطار، مضيفة أن الطقس غير المعتاد ترك بعض القنوات الأسطورية في البندقية المجففة.

وتسبب الطقس البارد في فصل الشتاء، وانخفاض المد والجزر والمطر قليلاً في انخفاض الممرات المائية بنسبة تصل إلى 57.5 سنتيمتراً في بعض الحالات.

وأظهرت الصور التي التقطت هذا الأسبوع ملكة البحر الأدرياتيكي (لقب المدينة) وهي تنظر إلى ظل طبيعتها المعتادة، مع وجود القوارب المغطاة التي رست على القيعان الموحلة للقنوات الفارغة.

وأضافت الصحيفة أن هذه هي السنة الثالثة على التوالي التي تضرب فيها ظاهرة غريبة البندقية.. حيث إنه قبل عامين، تم الإبلاغ عن انخفاض مستويات المياه إلى 28 بوصة (70 سنتيمتراً) تحت المستويات العادية، والحد من النقل عن طريق زورق “الجندول” أو التاكسي العائم لأوقات كثيرة من اليوم.. إلا أنه مع ذلك، تواجه المدينة أيضاً الفيضانات عدة مرات في السنة.

وبينما تستمر السياحة في المدينة في النمو، فإن حجم السكان لا يزال يتضاءل.. فمنذ عام 1951، تقلص سكان البندقية بشكل مطرد من 175 ألف نسمة إلى حوالي 55 ألف نسمة.

ويتحمل اللوم على عدة عوامل منها ارتفاع الأسعار الناجمة عن الازدهار السياحي، واللوجيستيات التي تسبب في وجودها كمدينة خالية من السيارات، وتآكل المباني السكنية في القناة بسبب حركة المياه.

وغالباً ما تغمر الفيضانات الأدوار البدرونات والأدوار الأرضية في معظم أنحاء البندقية عندما تحدث ظاهرة “أكا ألتا” (المياه المرتفعة)، مما يضطر السكان والزوار على حد سواء إلى ارتداء أحذية مطاطية عالية واستخدام ممرات مرتفعة.

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة