الإثنين، ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

مدير الجامعة الإسلامية: الجامعة معنية بهموم وقضايا الشباب برغم التشكيك

مدير الجامعة الإسلامية: الجامعة معنية بهموم وقضايا الشباب برغم التشكيك

تواصل – متابعات:
في الوقت الذي أعرب فيه مدير الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور محمد بن علي العقلا عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على ما تقوم به الوزارة من جهود في العلاج الفكري لانحرافات الشباب من خلال إدارة الأمن الفكري، أكد د. العقلا علي إن رسالة الجامعة شاملة ويشرّفها أن تقوم بدورها الوطني، وستتصدى لكافة قضايا الوطن والمواطنة وقضايا الشباب خاصة، مهما أُثير حول برامجها من تشكيك وانتقادات، لأنها تعتقد أنها إذا أهملت هذا الدور فسيقع كثير مما لا تُحمد عقباه، ثم نلوم الشباب على ذلك مؤكداً أنه يعني بكلمة الشباب كلا الجنسين, لافتا إلى أهمية دور الرئاسة العامة لرعاية الشباب في احتواء الشباب واستثمار طاقاتهم من خلال الأندية التي قال عنها: “ليست رياضية فقط، فالرياضة جزء واحد من اهتماماتها بل هي اجتماعية وثقافية قبل أن تكون رياضية”.
وأضاف العقلا في حلقة النقاش حول دراسة “الانحرافات الفكرية لدى الشباب السعودي- دراسة إستراتيجية على المجتمع السعودي” نظمتها الجامعة مؤخراً أن الجامعة حرصت من خلال الدراسة على إشراك الجهات ذات العلاقة بقضايا الشباب عامة وقضايا الأمن الفكري خاصة والتعاون معها، مثل وزارة الشؤون الإسلامية وهيئة الأمر بالمعروف وكلية الملك فهد الأمنية وجامعات المملكة ووزارة الداخلية ووزارة التربية والتعليم، وتمنّى العقلا أن تتكامل هذه الجهود وتتناسق بحيث لا يذهب كل جهد في وادٍ.
و بحسب رئيس الفريق العلمي للدراسة الدكتور عبدالرحيم المغذوي، تهدف حلقة النقاش إلى وضع اللمسات الأخيرة للدراسة والخطة الإستراتيجية الوطنية للأمن الفكري التي تعمل عليها الدراسة، وجعلها قابلة للتنفيذ والواقعية، وقياس مدى تحقق الأهداف من خلال مؤشرات أداء المشروعات التي وضعت لكل هدف من أهداف الدراسة، بحسب صحيفة “الرياض”
وفي نفس السياق، أكد الدكتور عصام فيلالي ضرورة تحويل الخطة من وثيقة إلى واقع ملموس وتنفيذها، مؤكداً أن الدراسة وضعت هدفاً محدداً لكل قضية إستراتيجية من قضايا الدراسة، واقترحت لكل هدف برامج تنفيذية بلغت 13 برنامجاً، ووضعت لكل برنامج مشروعات تفصيلية ولكل مشروع مؤشرات أداء وجهات مسئولة عن التنفيذ.
يذكر أن دراسة الانحرافات الفكرية هي مشروع بحثي تنفذه الجامعة الإسلامية ويهدف إلى تشخيص الانحرافات الفكرية لدى الشباب السعودي والوقوف على أسبابها ووضع الحلول لعلاجها، وقد وزعت استباناتها على آلاف الشباب من كافة مناطق المملكة، كما تسعى لوضع خطة وطنية إستراتيجية للوقاية من انحرافات الشباب الفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *