«الشريم»: الانتصار للنفس لا للحق من أكثر دواعي تصنيف الناس وشيطنتهم | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

«الصحة»: الشرطة تضبط المواطن المعتدي لفظياً على طبيب حسن شريم: كنا نستمتع بصوت «السبيعي» الجميل وهو يؤذن ويقيم الصلاة بمسجد المؤسسة «الرقابة البيطرية» توجه نصائح قبل شراء أضاحي العيد «محمد بن إبراهيم السبيعي» من «حياة اليتم» وقسوة الفقر إلى عالم المال والأعمال والعمل الخيري وفاة رجل أعمال الخير «السبيعي».. والصلاة عليه مغرب اليوم بالرياض «العمل» تطالب القطاع الخاص بمحاربة المرتشين قوات الاحتلال الصهيونية تعتدي على امرأة فلسطينية بالضرب وتعتقل ابنها خطة «الشؤون الإسلامية» الإعلامية بالحج: ملايين المطبوعات بـ 32 لغة عالمية وبرامج توعوية في 100 فضائية توقعات «الأرصاد»: أمطار رعدية على المرتفعات وسماء غائمة في معظم المناطق «المرور» توضح ملابسات الحادث المروع على طريق الملك خالد بالرياض (فيديو) سفارة المملكة بإسبانيا: نتابع أوضاع مواطنينا في برشلونة بعد الاعتداءات الإرهابية «تينات».. ناقلة بحرية سعودية جديدة تحمل مليوني برميل نفط في الرحلة الواحدة

«الشريم»: الانتصار للنفس لا للحق من أكثر دواعي تصنيف الناس وشيطنتهم

0
«الشريم»: الانتصار للنفس لا للحق من أكثر دواعي تصنيف الناس وشيطنتهم

تواصل – الرياض

حذّر فضيلة الشيخ سعود الشريم‏، إمام وخطيب الحرم المكي، من الانتصار للنفس، وتصنيف الناس وشيطنتهم، والانتقائية في التعامل والحكم على التصرفات.

وقال “الشريم” في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “الانتصار للنفس لا للحق من أكثر دواعي تصنيف الناس وشيطنتهم، لأجل ذلك يلتاث بانتقائية توقعها على أُناس وتتركُ آخرين يماثلونهم أو يزيدون عليهم”.

التغريدة حظيت بتفاعل كبير من متابعي الشيخ الشريم على “تويتر”، فقد قام 2800 متابع بإعادة التغريدة، و1600 فضلوها، ورد عليها 106.

وقال المغرد أحمد ميمون‏: “الصدّيقون يقابلون الإساءة بالإحسان، تيّقنوا بما عند الله فلم يستعجلوا الانتصار لأنفسهم (وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله)”، وأضاف: “العاقل لا يرد حال الغضب، لأن الانتصار للنفس يتسلل تحت ستار الانتصار للحق، وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: (إذا غضب أحدكم فليسكت)، وتابع: “رحمة الخلق وغفران زلاتهم سبب لغفران الذنوب، وكلما كان الإنسان أقدر على الانتصار لنفسه كان أجره أعظم قال صلى الله علي (ارحموا ترحموا واغفروا يغفر الله لكم)”.

وقال فهد بن صالح الهاشم‏: من أسباب السعادة: أن يتذكر الإنسان ما لديه من نِعم، قبل أن يتذكر ما لديه من هموم، فاحمد الله على كل حال ﴿ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ﴾، ما تعمله اليوم في الدنيا سيُعاد بثهُ في الآخرة فأحسن الأداء هنا ليحسُن العرض هناك”، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، من قال: “أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غُفِرَ لهُ وإن كان قد فرَّ من الزحف”.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>