بعد اعتناقها الإسلام.. بريطانية تكرس حياتها لرعاية أيتام باكستان | صحيفة تواصل الالكترونية

بعد اعتناقها الإسلام.. بريطانية تُكرّس حياتها لرعاية الأيتام في باكستان

0
بعد اعتناقها الإسلام.. بريطانية تُكرّس حياتها لرعاية الأيتام في باكستان

تواصل – وكالات :

كرست امرأة بريطانية اعتنقت الإسلام قبل 20 عاماً، حياتها لرعاية شؤون اليتامى والأطفال المحتاجين في 3 مراكز أنشأتها بأموالها في باكستان.

وبدأت حكاية اعتناق البريطانية غفران قريشي للدين الإسلامي عندما تزوجت من الباكستاني محمد أحمد قريشي عام 1976، وكانت من عائلة كاثوليكية متدينة، بحسب “الأناضول”.

وعندما تقدم الشاب الباكستاني لطلب يدها من أهلها، كان رد فعل أسرتها قاسياً، والتي تحركت بناء على أحكامهم المسبقة تجاه المسلمين والدين الإسلامي.

وأصرت غفران، على الزواج من الشاب الباكستاني محمد، واطلعت بعد زواجها على كافة الأديان، وانتهى بها المطاف إلى أن نطقت بالشهادتين طوعا وعن قناعة تامة، واعتنقت الدين الإسلامي.

وبعد زواجها من الشاب الباكستاني، عملت قريشي فترة قصيرة في دار للأيتام في بلادها، وأشرفت على شؤون الأطفال المسلمين، لكنها تخلت عن عملها احتجاجاً على تقديم إدارة الدار أطعمة غير حلال للأطفال المسلمين.

وفي 1992، غادرت قريشي برفقة زوجها بريطانيا إلى باكستان، وبهدف رعاية شؤون الأيتام وتنشئتهم في أجواء سليمة، وتعليمهم الدين الإسلامي وعلوم دنيوية أخرى، أطلق الزوجان مشروع بناء دار للأيتام، منذ اليوم الأول من قدومهم إلى باكستان.