بالصور.. قصة «الرائد العلاقي» من إصابته قبل عامين في العوامية حتى استشهاده بالقطيف | صحيفة تواصل الالكترونية

بالصور.. قصة «الرائد العلاقي» من إصابته قبل عامين في العوامية حتى استشهاده بالقطيف

0
بالصور.. قصة «الرائد العلاقي» من إصابته قبل عامين في العوامية  حتى استشهاده بالقطيف

تواصل – الرياض

قصة استشهاد الرائد طارق العلاقي، في عملية إرهابية في ساعة متأخرة من مساء أمس بالقطيف، بعد إصابته قبل عامين في العوامية، تظهر بجلاء العزيمة والإصرار لرجال الأمن على أداء دورهم، في الذود عن حياض الوطن، والحفاظ على أمنه واستقراره، ومواجهة الجماعات الإرهابية والرافضة التي تحاول المساس بأن بلاد الحرمين الشريفين.

الرائد طارق العلاقي، أصيب قبل عامين في “القطيف”، وتداول عدد من النشطاء على مواقع الإنترنت صورة وهو في المستشفى لتلقي العلاج عقب الإصابة، والعزيمة والإصرار على وجهه، ورفعه علامات النصر، ليخرج بعد شفائه ويعود إلى موقعه، حتى يلقى الله شهيداً بإذن الله تعالى.

بيان “الداخلية”

وطبقاً لبيان وزارة الداخلية – نشرته “تواصل” في الساعات الأولى من صباح اليوم-، “أنه عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء أمس الأحد 16 / 9 / 1438 هـ، وأثناء قيام دورية أمن بتنفيذ مهامها لحفظ النظام بحي المسورة بمحافظة القطيف، تعرضت لمقذوف متفجر (عبوة ناسفة) مما نتج عنه استشهاد الرائد/ طارق بن عبداللطيف العلاقي تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء وإصابة رجلي أمن، وحالتهما الصحية مستقرة ولله الحمد، وقد باشرت الجهات الأمنية التحقيق في الجريمة الإرهابية التي لا تزال محل المتابعة الأمنية.”

#استشهاد_الرائد_طارق_العلاقي

مغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” دشنوا هشتاق بعنوان:

#استشهاد_الرائد_طارق_العلاقي، نعوا فيه الرائد العلاقي، ودعوا له أن يكون من الشهداء، وتناولوا قصة إصابته قبل عامين، ونشروا صورة في المستشفى وهو يتلقى العلاج، ويرفع إشارة النصر، كما نشروا صورته مع طفله.

وغرد الدكتور عبدالوهاب الطريري قائلاً: “غفر الله له ورحمة وأعلى في درجات الجنة نزله، وشفى المصابين من زملائه، وحفظ على بلادنا أمنها وإيمانها.”

تعددت الأيدلوجيات والخيانة واحدة

وقال الشيخ الدكتور عمر المقبل: “اللهم تقبله في الشهداء، واجبر مصاب أهله به، واشف المصابين، وأحفظ اللهم علينا أمننا واجتماعنا، واكفنا كيد الأشرار.”

فيما قال الدكتور ناصر البقمي‏: “يد الغدر تطال رجال أمننا البواسل، تعددت الأيدلوجيات والخيانة واحدة… اللهم تقبله في عداد الشهداء.”

القاذفات الثقيلة.. والآربي جي

أما المغرد ماجد آل دواس‏ فقال: “أصبح الخونة يستخدمون قاذفات ثقيلة كالآربي جي في استهداف رجال الأمن، لذا قصف جحورهم بالآباتشي. “

واستذكر المغرد ماجد براك المجلاد، إصابة الرائد العلاقي قبل عامين، وقال: “رحمك الله وإلى جنان الخُلد إن شاء الله، أصيب وبعد شفائه أصر على العودة لميدان الشرف.”

وقال أستاذ الإعلام الدكتور عبدالعزيز الزهراني في تغريدة له ضمن الهشتاق: “طارق شهيد يُضاف لكوكبة الشهداء على يد إرهابي العوامية.. اللهم اربط على قلب زوجته وأبنائه ووالديه وأهله جميعاً.”