“ساند” يواجه موجة انتقادات حادة.. والبرّاك: لا يحل إلا بطِيب نفس | صحيفة تواصل الالكترونية

“ساند” يواجه موجة انتقادات حادة.. والبرّاك: لا يحل إلا بطِيب نفس

22
“ساند” يواجه موجة انتقادات حادة.. والبرّاك: لا يحل إلا بطِيب نفس

تواصل- الرياض:

علّق الدكتور محمد البراك عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى وعضو رابطة علماء المسلمين، على نظام “ساند” الذي يقضي بخصم 2 % من رواتب موظفي القطاعين الحكومي والخاص بعدم جواز أخذ الأموال إلا بطيب نفس.

وغرّد على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بخصوص تطبيق نظام “ساند” قائلًا: “خطب النبي ﷺ في الناس يوم النحر فقال إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا”.

وأشار البراك إلى قوله تعالى { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم }.

واختتم تغريداته: “في الحديث، لا يحل مال امرئٍ مسلم إلا بطيب نفس، ولا يحل لامرئٍ من مال أخيه إلا ما أعطاه بطيب نفسٍ منه”.

وواجه نظام “ساند” الذي تعتزم المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية إطلاقه الشهر القادم، موجة حادة من الانتقادات على تويتر.

وأعرب العديد من المواطنين في هاشتاق (#ساند_يخصم_2بالمئة_من_الراتب) عن استنكارهم لاقتطاع نسبة 1% من أجورهم شهريًا دون موافقتهم، في وقت هم في أمس الحاجة لكل ريال من رواتبهم.

ووجه أبو هيثم المنتشري سؤالًا يقول “من هو أحق بـ ٢٪ ؟؟؟ أولادي الذين هم في ذمتي ولا العاطلين والمفصولين من أبناء الناس ؟!”.

وقال هشام الثنيان: “‏ساند فكرته مميزة ولكن ليس وقته فالمواطن بحاجة لاستقرار مادي بدل سكن تأمين طبي إعادة تقييم الرواتب، ومن ثم ياتي نظام ساند”.

وغرّد خالد الشريف: “أتحدي الموظفين بعدم استفادتهم من هذا الخصم إذا تم فصلهم مستقبلًا ، لأنهم سينصدمون بشروط تعجيزية تحول دون حصولهم على أي تعويض”.

وتساءل خالد أبا الخيل: “لماذا يتم خصم نسبة من مرتب الموظف المنتظم وإعطاءه للموظف المتلاعب الذي تم فصله من عمله؟”.

أما المحامي محمد المسفر فقال: “يفترض أن يكون نظام ساند اختياريًا وليس إلزاميًا على المشتركين، بحيث يحق للغير الانتفاع من خدمة البحث عن عمل فقط”.

واعتبر إبراهيم الماجد أن “ساند يساند أعداء الوطن في خلق احتقان وغضب الناس، لستُ موظفاً، ولكنني مواطن مخلص لوطني وقيادتي.. أوقفوا ساند”.

وقال د. حسين الشمراني: “الخصم دون إذن الموظف هو الفساد بعينه، أين حق الموظف في القبول أو الرفض؟”.

٢٢ تعليقات