أم الملكات | صحيفة تواصل الالكترونية

أم الملكات

1
أم الملكات
د. ظافر العمري

 

الملكات جمع ملكة – بفتح الميم – قدرة يمنحها الله الإنسان فتكون راسخة في نفسه، وبواسطتها يتمكن من إدارة أعماله بمهارة، وتفوق، ويعتمد عليها كَثِيرَاً في شؤون حياته.

ويختلف الناس في حظهم من تلك الملكات فمنهم الشاعر، والأديب، والفنان، والخطيب، والمفكر، والمخترع، وتختلف الملكات عن المهارات الجسدية؛ لأنها نفسانية عقلية تعود للسجية، وتكاد تلامس الفطرة، وربما تتأثر كل منها بالأخرى بشكل أو بآخر.

وسيدة هذه الملكات هي ملكة الحفظ، وهي التي نالها أسوأ المقالات في عصرنا الحاضر، واتهمها بعضهم بأنها نقيضة الْفَهْم، الإبداع، ولا أحسب منصفاً يميل إلى هدم قيمة هذه الملكة، فلا فهم بلا حفظ، ولا إبداع بلا حفظ، ولا اختراع بلا حفظ، أتظن أن الشاعر سيبدع لو لم يكن حافظاً للغة وخصائصها، مختزناً لمعلومات يبني منها صوره وأخيلته؟ أم أن أستاذاً في الرياضيات، أو خبيراً في العلوم سيحسن التعامل مع النظريات المعقدة، وتطوير منهجه وأدواته لو لم يكن حافظاً لنظريات العلم الذي يمارسه؟ أم أن خبراء الحاسوب يغفلون العمليات المعقدة في العقل الإلكتروني التي تحتاج لحافظة تتعامل معها؟ وقل مثل ذلك فيمن يتعامل مع أنظمة الملاحة، والطيران، وأجهزة التقنيات الحديثة لو لم يستعمل مخزونه من المعلومات ليؤدي عمله بنجاح، ويضمن خلوه من الخطأ.

ملكة الحفظ هي بنية العقل، وهي قدرة ونعمة وميزة قليل من الناس من يعرف قدرها، ويحسن التعامل معها واستغلالها بشكل صحيح. وتواجه عملية الحفظ حرباً قوية من خصوم المعرفة، ولو تأملوا الواقع لأيقنوا أنها لن تتعارض مع الْفَهْم، أو أَي مستوى في الهرم المعرفي.

ولعل سبب هذا التهاون بشأن أم الملكات هو الخلط الذي يقع فيه بعضهم بين عملية التذكر وبين ملكة الحفظ، فيظن أن التذكر هو نفسه ملكة الحفظ، فملكة الحفظ هي مصدر الخزن المعرفي، ومصدر السداد العقلي، والبنية التحتية للمعرفة، وخرائط البيانات، ومستودعات الثنائيات، وقوانين التفكير، وأساليب النظر، ومراجع النظريات والتطبيقات، وهي المرجع الأولي في توصيف المعرفة، ومساعدة العقل على التعامل مع المعارف الجديدة.

إن بين هذه الملكة وبين التذكر الذي هو أبسط مهارات الذهن، مسافة من التفاوت لا يدركها إلا ذو فطنة، وليست هي التذكر فحسب، فإن التذكر يقف في حدود المثيرات الحسية، وفي الغالب وظيفته هي التواصل بين الحس ومركز المعلومات، التذكر وسيلة اتصال يوظفها العقل، وملكة الحفظ بنية أولية للعقل، مهمتها في العقل أعلى من مجرد التذكر واستعادة المعلومة، فللعقل غذاء كما للجسم غذاء وحاجات، فالحفظ والتفكير بمستوياته الأولية، ومستوياته العليا، والاستبصار، والإبداع، كل هذه أغذية للعقول، وهذه المهارات والقدرات، كلها ينعم بها العقل بِدَعْم من ملكة الحفظ.

إن الطلاب الذين اعتنوا بالحفظ كحفظ القرآن، والحديث، والشعر العربي، والأمثال، والقصص، والسير، وحفظ النظريات، والمعلومات النادرة، كانوا أكثر الطلاب قدرة في التعامل مع المعارف الجديدة، وفي التخصصات التطبيقية والطبية يتميز حفظة القرآن عن غيرهم بسرعة استجابتهم لاكتساب المعرفة والتعامل معها، والإبداع في إعادة إنتاج المعرفة، فَضْلاً عن طلاب التخصصات في العلوم الإلهية والإنسانية.

واستغلال فترات الفراغ في الصيف بتخصيص جزء من الوقت لتمكين سيدة الملكات، والمحافظة على قدراتها وحيويتها لهو أمر جدير بأولياء الأمور تجاه أبنائهم لتهيئة العقل، وتوسيع المدارك، وليس أفضل من حفظ الكتاب الكريم، فإن له خاصية في تنشيط الذهن، وتعزيز القدرة على التفكير، فَضْلاً عن استقامة اللسان، وصحة الوجدان.

١ تعليق
  1. شكرا لك .
    اذا عرفنا قيمة هذه الملكة ،فالسؤال :
    كيف ننميها وماهي الخطوات العملية لذلك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>