البناء ثلاثي الأبعاد.. سرعة تنفيذ وكفاءة عزل يتدرب عليهما طلاب «تقنية جدة» | صحيفة تواصل الالكترونية

البناء ثلاثي الأبعاد.. سرعة تنفيذ وكفاءة عزل يتدرب عليهما طلاب «تقنية جدة»

0
البناء ثلاثي الأبعاد.. سرعة تنفيذ وكفاءة عزل يتدرب عليهما طلاب «تقنية جدة»

تواصل – فريق التحرير:

دشَّن المدير العام للتدريب التقني والمهني، فيصل بن عقيل كدسة، اليوم الخميس، بالكلية التقنية بمحافظة جدة، مشروع مبنى الاستدامة باستخدام التقنيات الحديثة المتعلقة بنظم البناء بالحوائط الثلاثية الأبعاد باستخدام التقنيات الذكية في البناء والتشييد، والذي نفذه بالكامل متدربو قسم التقنية المدينة والمعمارية في مرحلة البكالوريوس.

وَأَكَّدَ المهندس عبدالرحمن بن سعيد السريعي، عميد الكلية التقنية بمحافظة جدة، أن المشروع يهدف إِلَى نشر الاحتياجات الرئيسية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مجال التدريب التقني لتخصص التقنية المدنية والمعمارية والبحث والابتكار، وتحقيق منظومة المباني، والتي تعزز من استخدام المواد البيئية للبناء المستدام، إِضَافَة إِلَى التقليل من تكلفة المباني، مع سرعة التنفيذ وزيادة كفاءة العزل الحراري والصوتي، وتحفيز الإِبْدَاع في الهندسة المدنية، وخُصُوصَاً تشييد المباني وسرعة الإنجاز، وكذلك استدامة المباني من خلال تدوير النفايات بها باستخدام التكنولوجيات الحديثة في المباني العصرية، مُشِيرَاً إلى أن المشروع يستخدم الطاقة الشمسية في الإضاءة.

وتابع السريعي، القول بأن المشروع جاء بتنفيذ تام من قبل متدربي مرحلة البكالوريوس؛ مِمَا يعْكِس إيجاباً أهمية تعزيز المهارات العملية التي اكتسبوها، وقدرة الشباب السعودي على تحقيق أعلى مستويات الأداء والكفاءة والجودة في هذا المجال؛ ليكون قادراً على تحقيق ريادة فاعلة في سوق العمل وتهيئته أَيْضَاً للقيام بإنشاء مشاريعه الخَاصَّة وإدارتها؛ ذلك لأنه يحاكي الواقع إنشائياً ويكسب المتدربين أَيْضَاً مهارات التنفيذ الإنشائي.

وحول استمرار المشروع مستقبلاً، أكَّدَ السريعي أن هذه المشاريع تأتي لتحقيق أهداف التدريب الإنتاجي، والذي سوف يستمر؛ لأثرها الكبير في اكتساب المتدربين للمهارات العملية وربط العملية التدريبية بما هو جديد في قطاع البناء والتشييد وحماية البيئة.

ودَعَا السريعي المهتمين ببرامج البناء والاستدامة لزيارة الكلية؛ للاطلاع على المشروع، وبحث سبل التعاون لبناء شراكات استراتيجية فاعلة، تسهم في تحقيق النفع للصالح العام، ولدعم شبابنا ليكونوا لبنة من لبنات الخير والنماء التي تشهدها بلادنا الغالية في كافة المجالات.