«فرصة» تجمع المستثمرين ورجال الآعمال بالشباب في الرياض | صحيفة تواصل الالكترونية

«فرصة» تجمع المستثمرين ورجال الآعمال بالشباب في الرياض

0
«فرصة» تجمع المستثمرين ورجال الآعمال بالشباب في الرياض

تواصل – سالم الحنيني :

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني تنطلق يوم الأحد القادم فعاليات ملتقى فرصة في قاعة الخزامى بمدينة الرياض، ويهدف الملتقى الذي يعقد يومي الأحد والأثنين 14 و 15 مايو إلى توفير منصة مشتركة تجمع المستثمرين ورجال الأعمال بالشباب والشابات أصحاب الأفكار الناشئة والمشاريع الصغيرة، حيث يتوقع أن يتواجد في الملتقى أكثر من 1800 مستثمر وأكثر من 300 رائد أعمال يقدمون مشاريعهم أمام رجال الأعمال بالإضافة لتواجد 4 حاضنات أعمال.
وتهدف المبادرة إلى توفير فرص للتواصل وتبادل المعرفة والحصول على الدعم والإستثمار بين جميع الأطراف من خلال تمكين رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الاستثمارية من الدخول في شراكة مع رجال الأعمال, الشركات الإستثمارية و حاضنات الأعمال، وذلك لتوفير الوقت والجهد والعناء الذي تواجهه جميع الأطراف خلال رحلة البحث عن الشريك المثالي والممول، كما تتضمن فعاليات الملتقى فعاليةThe Elevator Pitch وهي عبارة عن منصة تتيح لرواد الأعمال عرض أفكار مشاريعهم أمام مجموعة واسعه من المختصين والمستثمرين ورجال الأعمال خلال دقيقة واحدة فقط.
وقد صرحت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز آل سعود الأمين العام لملتقى فرصة بأن مثل هذه الملتقيات تساهم في دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ودعم الشباب من خلال إيجاد فرص استثمارية حقيقية لهم بالشراكة مع رجال الأعمال والمستثمرين، وأضافت بأن إجمالي مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي لا تتجاوز 20% وأن الدولة تعمل حالياً على الارتقاء بمستوى بيئة الأعمال في السعودية من خلال مراجعة الأنظمة واللوائح وإزالة العوائق وتسهيل الحصول على التمويل لأصحاب المشاريع ومساعدة الشباب والشابات المبدعين في الحصول على تسويق لأفكارهم ومنتجاتهم، كما تسعى في الوقت ذاته إلى إنشاء المزيد من حاضنات الأعمال ومؤسسات التدريب وصناديق رأس المال الجريء المتخصصة لمساعدة رواد الأعمال على تطوير مهاراتهم وابتكاراتهم.
واختتمت الأميرة سارة بنت بندر حديثها بالقول بأن المملكة العربية السعودية تتميز بوجود العديد من الفرص الاستثمارية والعديد من الشباب والشابات الطموحين، الأمر الذي يسهم بشكل مباشر في نجاح المشاريع وهو ما ينعكس أيضاً على واقع سوق العمل، حيث تسهم تلك المشاريع في إيجاد فرص عمل كثيرة وبالتالي تنخفض نسبة البطالة ويزدهر الاقتصاد المحلي حسب ما هو مخطط له في روية السعودية 2030.