الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

«صحي الغيلانة» ينظم ندوة عن التوعية بالسكري

«صحي الغيلانة» ينظم ندوة عن التوعية بالسكري

لماذا تفوقت لغة قريش على لغات الجزيرة العربية؟

لماذا تفوقت لغة قريش على لغات الجزيرة العربية؟

تواصل – الرياض:

تغلبت لغة قريش على سائر لغات القبائل العربية؛ لأسباب دينية واقتصادية واجتماعية، عن طريق الأسواق، والموقع الجغرافي، وعوامل أخرى.

وكان العرب ينتقلون بين الأسواق بعضها إلى بعض، فتدعوهم طبيعة الاجتماع إلى المباهاة بالفصاحة، والمفاخرة بالمحامد، وشرف الأصل، فكان ذلك أدعى للعرب على توحيد اللسان، والعادة، والدين، والخلق؛ إذ كان الشاعر أو الخطيب يستخدم الألفاظ العامة، والأساليب الشائعة، قصداً إلى إفهام سامعيه، وطمعاً في تكثيرهم فتنتشر معه لهجته وطريقته.

وأشهر هذه الأسواق: عكاظ، وذو المجاز، وتعد عكاظ الأقوى أثراً في تهذيب اللغة العربية، وكانت تقوم من بداية شهر ذي القعدة، وتستمر إلى العشرين منه، فيذهب إليها زعماء العرب، وأمراء القول للمتاجرة، وأداء الحج، وفي هذه الأماكن، وكان من يفصل في المشكلات محكمون يتم الاتفاق عليهم، فكانوا يحكمون لمن وضح بيانه وفصح لسانه.

كما مثل موقع مكة، الأَثر البالغ في وحدة اللغة، ونهضة العرب؛ لأنها كانت في النصف الثاني من القرن السادس محطاً للقوافل الآتية من الجنوب، تحمل السلع من الهند واليمن، فيبتاعها المكِّيون ويصرفونها في أسواق الشام ومصر.

كما هيأ علم أهل مكة بالكتب المنزلة، كاليهودية في يثرب وتيماء، والنصرانية في الشام ونجران والحيرة، ثقافة اللسان، حتى نزل القرآن الكريم كتاب الله للعالمين بلغة قريش، فأتم لها الذيوع والغلبة، وتفوقت لغتهم على سائر لغات ولهجات العرب في الجزيرة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة