الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
انطلاق المؤتمر الإسلامي للأوقاف بمكة الثلاثاء المقبل

انطلاق المؤتمر الإسلامي للأوقاف بمكة الثلاثاء المقبل

بعد 11 عاماً من التعثر.. «المحاكم التجارية» تبصر النور أخيراً

بعد 11 عاماً من التعثر.. «المحاكم التجارية» تبصر النور أخيراً

«إسلامية الطائف» تكشف حقيقة مسجد «حليمة السعدية»

«إسلامية الطائف» تكشف حقيقة مسجد «حليمة السعدية»

مجمع «نورين النسائي».. تجربة ملهمة وصرح تعليمي نموذجي يشع بنور القرآن في الرياض (صور)

مجمع «نورين النسائي».. تجربة ملهمة وصرح تعليمي نموذجي يشع بنور القرآن في الرياض (صور)

أوامر ملكية: «الحمدان» وزيراً للخدمة المدنية و«العامودي» للنقل.. وإنشاء الصندوق الوطني للتنمية

أوامر ملكية: «الحمدان» وزيراً للخدمة المدنية و«العامودي» للنقل.. وإنشاء الصندوق الوطني للتنمية

اليوم.. آخر جلسات «الوزراء» في جدة قبل الانتقال إلى الرياض

اليوم.. آخر جلسات «الوزراء» في جدة قبل الانتقال إلى الرياض

تنفيذ «القتل تعزيرًا» في مهرب مخدرات «أردني» بتبوك

تنفيذ «القتل تعزيرًا» في مهرب مخدرات «أردني» بتبوك

الإطاحة بمواطنيْن تحرشا بفتاة صغيرة في «منفوحة الرياض»

الإطاحة بمواطنيْن تحرشا بفتاة صغيرة في «منفوحة الرياض»

لماذا تفوقت لغة قريش على لغات الجزيرة العربية؟

لماذا تفوقت لغة قريش على لغات الجزيرة العربية؟

تواصل – الرياض:

تغلبت لغة قريش على سائر لغات القبائل العربية؛ لأسباب دينية واقتصادية واجتماعية، عن طريق الأسواق، والموقع الجغرافي، وعوامل أخرى.

وكان العرب ينتقلون بين الأسواق بعضها إلى بعض، فتدعوهم طبيعة الاجتماع إلى المباهاة بالفصاحة، والمفاخرة بالمحامد، وشرف الأصل، فكان ذلك أدعى للعرب على توحيد اللسان، والعادة، والدين، والخلق؛ إذ كان الشاعر أو الخطيب يستخدم الألفاظ العامة، والأساليب الشائعة، قصداً إلى إفهام سامعيه، وطمعاً في تكثيرهم فتنتشر معه لهجته وطريقته.

وأشهر هذه الأسواق: عكاظ، وذو المجاز، وتعد عكاظ الأقوى أثراً في تهذيب اللغة العربية، وكانت تقوم من بداية شهر ذي القعدة، وتستمر إلى العشرين منه، فيذهب إليها زعماء العرب، وأمراء القول للمتاجرة، وأداء الحج، وفي هذه الأماكن، وكان من يفصل في المشكلات محكمون يتم الاتفاق عليهم، فكانوا يحكمون لمن وضح بيانه وفصح لسانه.

كما مثل موقع مكة، الأَثر البالغ في وحدة اللغة، ونهضة العرب؛ لأنها كانت في النصف الثاني من القرن السادس محطاً للقوافل الآتية من الجنوب، تحمل السلع من الهند واليمن، فيبتاعها المكِّيون ويصرفونها في أسواق الشام ومصر.

كما هيأ علم أهل مكة بالكتب المنزلة، كاليهودية في يثرب وتيماء، والنصرانية في الشام ونجران والحيرة، ثقافة اللسان، حتى نزل القرآن الكريم كتاب الله للعالمين بلغة قريش، فأتم لها الذيوع والغلبة، وتفوقت لغتهم على سائر لغات ولهجات العرب في الجزيرة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة