قبل التنفيذ بساعات.. «التنازل» ينقذ قاتلة طفل من القصاص في جازان | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

المفتي: المتراجعون عن تحريم الغناء وسماع الموسيقى.. «منتكسون» مكة المكرمة.. أمطار رعدية متوقعة ورياح مثيرة للغبار الأمن العام لـ«المعتمرين»: لا تصروا على الصلاة في صحن المطاف من الخطوط الأمامية.. مرابطو الحد الجنوبي يتناولون إفطارهم أثناء تأدية واجبهم (فيديو) معتمر مغربي مبتور القدمين يطوف حول الكعبة بـ«لوح خشبي» (فيديو) «خادم الحرمين» يتناول السحور مع الأمراء والعلماء والوزراء وقادة القطاعات العسكرية (صور) شخص يصطاد أرانب برية نادرة بصحراء المملكة.. و«الحياة الفطرية» ترد (فيديو) «القعود» ينشر أولى حلقات برنامجه «من غلاكم» في شهر رمضان (فيديو) مصادر يمنية: «صالح» يسعى للتخلي عن «الحوثي» والتقرب من المملكة يمتد عمرها لـ300 عام.. ليالي رمضان تنعش أسواق «جازان» الشعبية (صور) مواطن يوثق انتشار «الديدان» بقطعة لحم في «مسلخ الباحة».. والأمانة تتفاعل (فيديو) «أمير المدينة» يشارك رجال الأمن إفطارهم بالمسجد النبوي ويتفقد أوضاعهم

قبل التنفيذ بساعات.. «التنازل» ينقذ قاتلة طفل من القصاص في جازان

0
قبل التنفيذ بساعات.. «التنازل» ينقذ قاتلة طفل من القصاص في جازان

تواصل – جازان:

أوضح رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم «تراحم»، علي بن موسى زعلة، أن تنازل أولياء الدم، أنقذ مواطنة متهمة بقتل طفل، من القصاص، قبيل ساعات من التنفيذ، الذي كان مقررا له، أمس الأربعاء، بالساحة العامة، المجاورة لمصلى العيد، في مدينة جازان.

وأوضح زعلة، بحسب “المدينة”، أن المواطنة نجت من سيف القصاص؛ بعد أن تنازل أولياء الدم، عن المطالبة بقتلها؛ ابتغاء لمرضاة الله سبحانه، بعد أن أمضت 14 عاما خلف القضبان؛ لإدانتها بإزهاق روح طفل، في إحدى القرى التابعة لمركز وادي جازان، وصدور قرار شرعي من قضاة المحكمة العامة بالقصاص المؤجل؛ لحين بلوغ القصر من الورثة سن الرشد.

وأشار زعلة إلى أن هذه القضية شهدت على مدى السنوات الماضية، محاولات متكررة لإصلاح ذات البين، ومساعي حميدة لتهدئة الخواطر، وتقريب وجهات النظر؛ التي نجحت في اللحظات الأخيرة، من قبل عدد من فاعلي الخير، منهم بعض القيادات الأمنية، في إقناع وكيل الورثة، شقيق القتيل، بالموافقة على عتق رقبتها لوجه الله.

وأعلنت المتهمة ندمها على ما بدر منها، معربة عن شكرها، وامتنانها لأسرة المجني عليه، على مبادرتها الكريمة بالعفو عنها، ودعواتها بالأجر والثواب، لكل من سعى إلى تفريج كربتها.