‏إيران تحول معسكراتها في الأحواز المحتلة إلى مستوطنات | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

باستثناء حالتين.. معتمرو حادث الحافلة الأردنية يعودون لبلادهم عضو بـ«الشورى» يطالب بإعادة تدوير الأدوية الزائدة عن حاجة المريض «الزكاة والدخل»: تطبيق الضريبة الانتقائية خلال الربع الثاني من العام الجاري شرطة الرس تكشف عن مفاجأة بعد العثور على جثمان مواطنة في منطقة زراعية شرطة الرياض تُطيح بـ4 مواطنين سرقوا «خِزَن شركات» مُتنكرين بزي باكستاني (صور) 3 آلاف فرصة عمل لأبناء أسر الضمان الاجتماعي والأيتام عبر «تمكين3» خادم الحرمين يُنيب ولي العهد لإدارة شؤون الدولة خلال فترة غيابه عن المملكة خادم الحرمين يغادر الرياض متوجهاً إلى الأردن لرئاسة وفد المملكة في القمة العربية أمر ملكي: فرض ضريبة الدخل على الوعاء الضريبي للعاملين في إنتاج الزيت والمواد الهيدروكربونية بدء تفعيل «كتابات العدل المتنقلة» لخدمة شرائح مُحدّدة في مواقعها «الحويفي»: «حملة وطن بلا مخالف» تعفي من عواقب بصمة «مرحل» نائب كويتي: سأتقدم باستجواب لـ«رئيس الوزراء» لإعادة الجنسيات المسحوبة

‏إيران تحول معسكراتها في الأحواز المحتلة إلى مستوطنات

0
‏إيران تحول معسكراتها في الأحواز المحتلة إلى مستوطنات

تواصل – ‏قاسم المذحجي:

أعلن الجيش الإيراني عن إخلاء بعض معسكراته في إقليم الأحواز المحتلة، وتحويلها لوحدات استيطانية جديدة.

وأكدت مصادر مطلعة للمكتب الإعلامي التابع لـ«حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»: أن قائد القوة البریة للجيش الإيراني في إقليم الأحواز، كيومرث حيدري، أعلن عن استعداد الجيش للتخلي عن بعض الأراضي التي تخضع لسيطرة الجيش، وتسليمها ضمن المزاد للشركات الإيرانية؛ لبناء مستوطنات جديدة في إقليم الأحواز المحتلة.

وأضافت المصادر: أن الأراضي تعود ملكيتها لأهالي القرى الأحوازية الذين تم تهجيرهم ومصادرة أراضيهم أثناء الحرب الإيرانية العراقية بحجة إنشاء المعسكرات.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش الإيراني تخلى عن 120 ألف هكتار في عدة مراحل لبعض شركات الإسكان الإيرانية، وتحت إشراف مؤسسة مهر الاستيطانية لبناء مستوطنات مجهزة بكافة الإمكانات المعيشية والرفاهية للمستوطنين الفرس الذين تم جلبهم من المدن الفارسية للأحواز المحتلة.

‏ويرى المراقبون الأحوازيون أن النظام الإيراني يسعى إلى زيادة نسبة الاستيطان في الأحواز، وجلب المستوطنين من جميع المدن والمحافظات الإيرانية، وبأقل كلفة مادية لتغيير التركيبة السكانية في الإقليم.

كما يرون أن الوثائق المسربة من النظام الإيراني تؤكد على بناء المستوطنات في هوامش مدن إقليم الأحواز، وضرورة إعادة هيكلة هوامش المدن في إقليم الأحواز التي تسكنها الغالبية الكبرى من العرب من خلال بناء مستوطنات كبيرة لاستيعاب عدد كبير من المستوطنين الفرس.

يذكر أن الجيش الإيراني في بدايات الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينيات من القرن الماضي، قام بتجريف البساتين والأراضي الزراعية التابعة للعرب الأحوازيين، وشيد عليها المعسكرات، وبعد انتهاء الحرب رفض الجيش الإيراني إعادة تلك الأراضي لأصحابها.