المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

«العمل»: تحثّ المتضررين من مكاتب وشركات الاستقدام على اللجوء إليها «الغفيص»: برنامج حساب المواطن يهدف إلى حماية ذوي الدخل المحدود والمتوسط من تبعات الإصلاحات الاقتصادية وزير الإعلام الجديد يشكر القيادة على الثقة ويدعو الله أن يوفقه لخدمة الدين والوطن تورط شخصية اجتماعية نيجيرية شهيرة في محاولة تهريب مخدرات للمملكة بدلاً من إعلانات التهاني للأمراء.. إعلامي يطالب بتقديم إثباتات التبرعات للجمعيات الخيرية خادم الحرمين يستقبل ملك مملكة أسبانيا السابق ويقيم مأدبة غداء تكريما له «هيئة النقل‏» تمنح شركة «أوبر‏»شهادة التوافق مع الأنظمة والمعايير بعد الأوامر الملكية.. «الصحة» توجِّه بصرف 5 بدلات مع رواتب شعبان دومة الجندل.. تطاير الحصى يهدد المركبات على الطريق الدولي السفارة في كوالالمبور توجِّه 3 تحذيرات للمواطنين بماليزيا «تصفية» تُنهي مزاد الصفا في أبها.. وتتجه لمخطط «الشهابية» بالأحساء  مساعدات المملكة تتدفق على الأسر المتضررة من الجفاف في الصومال

المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة

0
المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة

تواصل – وكالات:

كشفت تحقيقات أجرتها المخابرات العسكرية الليبية، أن إيران تشجع ‘‘الأمازيغ‘‘ الذين يستقرون في الجبل الغربي، على الانفصال بدولة، شمال غربي طرابلس.

وقالت التحقيقات: ‘‘يعتقد أنه في حال فشل تشكيل حكومة توافق وطني تحت رعاية الأمم المتحدة، فإن البلاد ستكون مرشحة للتقسيم إلى أربع دويلات وليس لثلاث‘‘، مشيرةً إلى أن ‘‘الأمازيغ‘‘ سيسعون إلى دولة مستقلة.

وفي هذا الصدد، ذكرت وسائل إعلام ليبية أن اعتناق الأمازيغ، لمذهب ‘‘الإباضية‘‘ سهل على إيران البحث عن مدخل لعبور ليبيا، وبناء مركز للتشيع، تحت ستار نشر العلوم الشرعية وبناء المراكز الإسلامية والثقافية.

وكان مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني، كشف عن متابعة دار الإفتاء الليبية لتحركات وأنشطة شيعية لأشخاص إيرانيين، دخلوا ليبيا تحت عدة مزاعم، بينما كان هدفهم الرئيسي هو نشر المذهب الشيعي بين الليبيين السنة.

وأكد “الغرياني” في بيانه المنشور على موقع دار الإفتاء الليبية، أن إيران تستغل حاجة الناس، واضطراب الأمن، وإعادة ترتيب الأوضاع الليبية بعد الفراغ الذي أحدثه غياب ما سمي باللجان الشعبية التي كانت تتحكم في كل شيء في الداخل الليبي، لتنفِّيذ مخططها.

إلى ذلك، أكدت تقارير إعلامية أن جهات ليبية تلقت 50 مليون دولار خلال السنوات القليلة الماضية من إيران لدعم التشيع في ليبيا، بالإضافة إلى تمكنها من استقطاب الكثير من الشباب الليبي عبر منح دراسية في جامعاتها.