المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

باستثناء حالتين.. معتمرو حادث الحافلة الأردنية يعودون لبلادهم عضو بـ«الشورى» يطالب بإعادة تدوير الأدوية الزائدة عن حاجة المريض «الزكاة والدخل»: تطبيق الضريبة الانتقائية خلال الربع الثاني من العام الجاري شرطة الرس تكشف عن مفاجأة بعد العثور على جثمان مواطنة في منطقة زراعية شرطة الرياض تُطيح بـ4 مواطنين سرقوا «خِزَن شركات» مُتنكرين بزي باكستاني (صور) 3 آلاف فرصة عمل لأبناء أسر الضمان الاجتماعي والأيتام عبر «تمكين3» خادم الحرمين يُنيب ولي العهد لإدارة شؤون الدولة خلال فترة غيابه عن المملكة خادم الحرمين يغادر الرياض متوجهاً إلى الأردن لرئاسة وفد المملكة في القمة العربية أمر ملكي: فرض ضريبة الدخل على الوعاء الضريبي للعاملين في إنتاج الزيت والمواد الهيدروكربونية بدء تفعيل «كتابات العدل المتنقلة» لخدمة شرائح مُحدّدة في مواقعها «الحويفي»: «حملة وطن بلا مخالف» تعفي من عواقب بصمة «مرحل» نائب كويتي: سأتقدم باستجواب لـ«رئيس الوزراء» لإعادة الجنسيات المسحوبة

المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة

0
المخابرات الليبية: إيران تدعم «الأمازيغ» للانفصال عن الدولة

تواصل – وكالات:

كشفت تحقيقات أجرتها المخابرات العسكرية الليبية، أن إيران تشجع ‘‘الأمازيغ‘‘ الذين يستقرون في الجبل الغربي، على الانفصال بدولة، شمال غربي طرابلس.

وقالت التحقيقات: ‘‘يعتقد أنه في حال فشل تشكيل حكومة توافق وطني تحت رعاية الأمم المتحدة، فإن البلاد ستكون مرشحة للتقسيم إلى أربع دويلات وليس لثلاث‘‘، مشيرةً إلى أن ‘‘الأمازيغ‘‘ سيسعون إلى دولة مستقلة.

وفي هذا الصدد، ذكرت وسائل إعلام ليبية أن اعتناق الأمازيغ، لمذهب ‘‘الإباضية‘‘ سهل على إيران البحث عن مدخل لعبور ليبيا، وبناء مركز للتشيع، تحت ستار نشر العلوم الشرعية وبناء المراكز الإسلامية والثقافية.

وكان مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني، كشف عن متابعة دار الإفتاء الليبية لتحركات وأنشطة شيعية لأشخاص إيرانيين، دخلوا ليبيا تحت عدة مزاعم، بينما كان هدفهم الرئيسي هو نشر المذهب الشيعي بين الليبيين السنة.

وأكد “الغرياني” في بيانه المنشور على موقع دار الإفتاء الليبية، أن إيران تستغل حاجة الناس، واضطراب الأمن، وإعادة ترتيب الأوضاع الليبية بعد الفراغ الذي أحدثه غياب ما سمي باللجان الشعبية التي كانت تتحكم في كل شيء في الداخل الليبي، لتنفِّيذ مخططها.

إلى ذلك، أكدت تقارير إعلامية أن جهات ليبية تلقت 50 مليون دولار خلال السنوات القليلة الماضية من إيران لدعم التشيع في ليبيا، بالإضافة إلى تمكنها من استقطاب الكثير من الشباب الليبي عبر منح دراسية في جامعاتها.