قتلى بدون قاتل.. عندما تتحول طائرات «الدب الروسي» إلى رماد | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

«المرور» يكرم العريف «المطيري» لإنقاذه طفلة من داخل سيارة مشتعلة (فيديو) مدفعية المملكة تستهدف عناصر حوثية حاولت التسلل عبر الحدود (فيديو) «المفتي» محذراً من الإسراف في تفطير الصائمين: على الجميع تقوى الله وحفظ النعمة «آل طالب» يشارك في توزيع وجبات إفطار «هدية الحاج» على الصائمين بالمسجد الحرم (صور) ضمن حملة «زيارتكم أسعدتنا».. شؤون المسجد النبوي تستقبل المصلين بـ«الطيب ودهن العود» المتحدث الأمني: تعرض دورية أمن لانفجار عبوة ناسفة وإصابة رجلي أمن بالعوامية سجون الباحة تطلق سراح 25 نزيلاً من المشمولين بالعفو الملكي بعد أن استمع لقراءته للقرآن.. أمير تبوك يُهدي قلمه لطالب كفيف ويوجِّه بعلاجه (صور) اليمن.. تضرُّر 60% من الصيادين وانتشار الفقر بسبب انقلاب الحوثي وصالح تعديلات نظام «العمل عن بعد».. السماح للمواطنين بـ«دوام كامل» بشروط «التجارة»: دراسة لمعرفة القطاعات المستهدفة بجرائم غسل الأموال «الإنذار المبكر»: سحب رعدية وأمطار خفيفة ورياح على القصيم وحائل

قتلى بدون قاتل.. عندما تتحول طائرات «الدب الروسي» إلى رماد

2
قتلى بدون قاتل.. عندما تتحول طائرات «الدب الروسي»  إلى رماد

تواصل – تقرير:

لم يكن يتخيل طاقم الطائرة ‘‘طراز توبوليف 154‘‘ التي تحركت اليوم في الساعة 5,40 صباحاً، من أدلر في جنوب منتجع سوتشي على البحر الأسود، في رحلة إلى قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية، أنهم هالكون، بعد أن انطلقوا فعلياً إلى الوجهة التي أرادوها وهي أرض الشام، لتتحول مساكنهم في قلب حلب كما تمنوا، إلى ظلمات البحر الأسود.

البيانات الأولية، أشارت إلى أن سبب تحطم الطائرة، هو عطل فني أو خطأ من الطيار، ونقلت “إنترفاكس” عن مصدر لم تسمه أن الطائرة لم ترسل إِشارة استغاثة، فيما قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين إنه من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة.

حتى هذه اللحظة سواء سقطت الطائرة بفعل فاعل أو بسبب خطأ فني، أو حتى إن كان السبب أن هذا الطراز خرج من خدمة معظم شركات الطيران الروسية، التي صنعت آخر نسخة منه  في عهد الاتحاد السوفياتي، ولا تستعملها حالياً إلا بعض المؤسسات الحكومية من بينها وزارة الدفاع، فهذا يصب في النهاية في صالح الشعب السوري الذي فقد المعين والناصر وتقطعت به السبلُ وليس له أحد إلا الله، وسواء سقطت الطائرات الروسية على أرض سوريا بفعل فاعل أو بدون، فأرض حلب ستظل لعنةً على قتلة الأطفال والنساء.

حوادث الطائرات العسكرية الروسية، التي سقطت في سوريا لم تكن بداياتها اليوم، لكن تعددت الحوادث واختلفت أرقام وأعداد الضحايا.. وفي هذا التقرير تسلط «تواصل» الضوء على أشهر حوادث سقوط الطائرات العسكرية الروسية.

في 2016 طائرة هليكوبتر روسية من طراز أم أي 8، سقطت في إدلب شمال سوريا، وقُتل طاقم الطائرة المؤلف من 3 أفراد وضابطين وفي التوقيت ذاته، أكد ناشطون سوريون في الوقت ذاته، مقتل 4 طيارين روس في سقوط مروحية في تل الطوقان بريف إدلب.

وفي 8 يوليو من العام ذاته، أعلنت وزارة الدفاع عن مقتل الطيارين، رافاغات خبيبولين ويفغيني دولغين، جراء إسقاط مروحية روسية من طراز ‘‘مي-25‘‘ في محيط تدمر.

وفي 12 أبريل، لقي الطيار أندريه أوكلادنيكوف والملاح فيكتور بانكوف مصرعهما جراء تحطم مروحية “مي-28إن” (“الصياد الليلي”) في محيط حمص.

وفي 24 نوفمبر 2015 من العام المضي، أسقط سلاح الجو التركي قاذفة ‘‘سوخوي سو-24‘‘ الروسية، ما أسفر عن مقتل قائدها، جراء إطلاق النار من الأرض من قبل المسلحين، بينما تسنى إنقاذ الملاح. وقتل فرد من المشاة البحرية أثناء عملية الإنقاذ.

وفي 2 أكتوبر من نفس العام، بثَ ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر سقوط طائرة قالوا إنها ‘‘روسية‘‘، بعد استهدافها بقذيفة، وذكروا أنها روسية الصنع من طراز ‘‘سوخوي – 25‘‘، وتم إسقاطها بمضادات للطائرات في ريف حماة، لكن قائدها تمكن من الخروج منها بسلام قبل ارتطامها بالأرض.

٢ تعليقات