الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

الإعلام الهادف إشكالية المصطلح

الإعلام الهادف إشكالية المصطلح
د مالك الاحمد

منذ بدايات “الصحوة الإسلامية” والجهود الطيبة لتغيير الواقع وإصلاحه في جوانب متعددة وإعادته إلى الأصول الإسلامية.

كان ضمن ما اهتمت به الصحوة الاقتصاد، فأطلقت مصطلح “الاقتصاد الإسلامي” لتأكيد طبيعة وسياسة البنوك ذات التوجه الإسلامي البعيد عن الربا، ورغم النتائج الإيجابية التي حققتها على مستوى الأفراد الراغبين في البعد عن التعاملات الربوية إلا أنها لم تسلم من معاملات مشبوهة أو على الأقل لا ينطبق عليها وصف “الإسلامية” بالكامل لكن استمر المصطلح بحكم غلبة النشاط “الإسلامي” عليها.

نفس الفكرة انتقلت إلى الإعلام فتبنى البعض مصطلح “الإعلام الإسلامي” ووضعوا له قواعد وأصول ومنطلقات وسياسات، لكن في الحقيقة كأن الطرح أقرب للنظري لصعوبة تحقيق الكثير من الضوابط.

سارع البعض هرباً من حساسية المصطلح “الإسلامي” إلى تبني مصطلح “الإعلام الهادف” وهو وإن كان يشير إلى الالتزام بالضوابط الإسلامية إلا أنه أكثر قبولاً وأبعد عن التوصيف، لكن يبقى السؤال ما هو الإعلام الهادف؟ وهل يختلف عن الإعلام الإسلامي كقواعد ومنطلقات وضوابط؟

إحدى المنظمات “رابطة الإعلام المرئي الهادف” تبنت المصطلح وجمعت العديد من القنوات تحت مظلته لكن مع تباين في الضوابط شديد فبعض القنوات لا ترى بأساً من ظهور المرأة محجبة غالباً وغير محجبة في أحيان أخرى! بعضها تتبنى الموسيقى التصويرية وبعضها رفضها بشدة بل يتهم من يتبناها بالتساهل والمخالفة للفتوى! مع ذلك اجتمع الجميع تحت مظلة واحدة.

في الحقيقة إن التوصيف المبني على “تزكية”، بمعنى توصيف المحتوى أنه مطابق للقواعد الإسلامية فيه مجازفة شديدة فبعض القنوات التي تندرج تحت هذا المسمى لا تجد غضاضة في نشر التصوف والبدعة أحياناً وقد تستضيف على الشاشة شخصيات عليها مآخذ عقدية وبعضها لا تخلو من انحرافات تربوية في الخطاب الإعلامي للأطفال رغم تشددها في الموسيقى! وقناة إسلامية أخرى لا ترى بأساً من عرض الغناء المسمى “شيلات” بينما تتهم غيرها بالتميع في عرض أناشيد ملحنة!

ما نريد أن نصل إليه ونوضحه أن التوصيف “الدائم” لأي قناة أو وسيلة إعلامية خطأ لأن الجميع يقعون في أخطاء سواء عن اجتهاد أو جهل أو تجاوز.

اليوم المحتوى هو الذي يمكن أن يصنف فهذا أقرب للواقع والحقيقة فهذا برنامج ديني وهذا توعوي وهذا تعليمي وهذا هادف.

نعم بعض القنوات يمكن إضافة مصطلح عام إليها مثل “الليبرالية” أو “العلمانية” بمعنى أنها لا ترى بأساً في عرض ما يخالف الإسلام سواء في العقيدة أو الأخلاق بل تتعمد ذلك دون حياء وضمن مخطط مقصود تثبنه الوقائع والبرامج وحتى التصريحات.

الأصل في الإعلام – كما في غيره – السلامة من الخطأ والالتزام بقواعد الدين وقيم المجتمع؛ بالتالي لا يحتاج تصنيفاً، أما من يخالف قصدًا فهذا يمكن توصيفه بذلك.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة