الأرض تتحدَّث | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

قائد بالحرس الثوري الإيراني: مهمتنا في الحج تحريض العرب ضد أنظمتهم (فيديو) والدة إحداهما ترفض الإدلاء بأي معلومات.. اختفاء فتاتين أمام معهد تحفيظ بـ«مكة» ضبط 5 وتحديد هوية آخرين شاركوا في مضاربة جماعية بجدة بعد مقتل وإصابة 37 ألف مدني.. المملكة تطالب بزيادة «الخبراء الحقوقيين» في اليمن فرنسا.. الشرطة تقتحم مسجداً في «باريس» وتطرد المصلين عَنْوَةً (فيديو) اعتقال يهودي أمريكي هدد بتنفيذ تفجيرات في عدة بلدان باجودة لـ«تواصل»: نرفض المساس بـ«الأمر بالمعروف».. وأتعجب من نشر المقترح والجلسة «سرية» «البحرية الأمريكية» تتوقع الاشتباك مع زوارق إيرانية بمضيق «هرمز» بالصور.. كلب مسعور يهجم على طفل ويثير الذعر بجازان القصيم.. مصادرة كميات من المواد الغذائية الفاسدة ببلدية «الدليمية» (صور) «الجوازات»: 20 وزارة وهيئة تشارك في «وطن بلا مخالف».. ولا استثناء لأي جنسية (فيديو) «المنجد»: استرداد جامع «بني أُمية» بدمشق من «سلطان الكفرة» له معانٍ كثيرة

الأرض تتحدَّث

0
الأرض تتحدَّث
د. عبدالرحمن صالح العشماوي

 

(إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) (1) (وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا) (2) (وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا) (3) (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا) (4) (بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا) (5)

يُجمع علماء التفسير على معنى واحد لقوله تعالى: {يومئذ تحدث أخبارها} فيقولون: يوم القيامة تخبر الأرض بما عُمِلَ عليها من خيرٍ أو شر، وبأنَّ الله سبحانه وتعالى قد أوحى إليها بذلك، وأمرها بأن تخبر بما عمل ابن آدم عليها.

هنا يفتح الإنسان العاقل بوَّابة التأمُّل والتدبُّر والتفكير، وهنا ينتبه الإنسان الواعي إلى خطورة الموقف، ودقّته وأهميته، وهنا يقف الإنسان المؤمن بالله عز وجل وقفة التقوى والورع والخوف من شهادة هذا الشاهد الذي لا يشهد إلا بالحق؛ لأنه عاش ورأى وسمع كلَّ ما صنعه الإنسان بصورةٍ لا تقبل التأويل، ولا تقوم معها دعوات الإنكار وعدم الاعتراف.

«تُحدِّث أخبارها» ومنْ يدري؟ فلربما كان حديثها عن ساكنيها من البشر حديثاً موثَّقاً بالصوت والصورة، بحيث لا يبقى مجالٌ – حينها – لإنكار منكر، أو تنصُّل صاحب معصيةٍ من معصيته، وبحيث تتضاعف سعادة الإنسان المؤمن بربه، المسلم له؛ لأنه يرى بالصوت والصورة أعماله الصالحة التي قدَّمها في الحياة الدنيا، واحتفظت الأرض «الشاهد العجيب الصادق» بها جميعاً.

ولعلَّ ما ورد في السورة الكريمة من قوله تعالى حكاية عن الإنسان الذي يندهش – يوم القيامة – بما يراه من شهادة الأرض الصادقة الصارمة الدقيقة: {وقال الإنسان ما لها} لعل ما ورد هنا من حكاية صيغة «السؤال «ما لها» دليل – من خلال إيحاءِ الآية الكريمة – على أنَّه سيكون سؤالاً مصحوباً بالاندهاش وشدَّة التعجُّب، والمفاجأة، من هذه الأرض التي تحدِّث أخبارها، وإنما يكون هذا الاندهاش والتعجب، والمفاجأة؛ لأن الإنسان الغافل في حياته الدنيا لم يكن يقدِّر لهذا الأمر قدْره، ولم يكن – في حياته – يعلم بسبب غفلته أنه وهو يتوارى عن أعين الناس بمعصيته وخطئه حتى لا يراه أحدٌ عليها، يضع نفسه أمام جهاز لاقطٍ لعمله بالصوت والصورة يحتفظ بحالته تلك كاملةً غير منقوصة، ويضعها في «ملفِّه» الخاص محافظاً عليها، لا يمحوها على مدى الزمن الطويل الذي يمر بها حتى تُعرض بتفاصيلها الكاملة يوم القيامة: {ويوم يعض الظَّالم على يديه} كما قال تعالى.

لماذا يعَضُّ الظالم على يديه؟ لأنه قد وجد ما عمله حاضراً ولا يظلم ربك أحداً.

الأرض تتحدَّث؟ يا لها من حالةٍ لا يصح للإنسان العاقل أن يغفل عنها.

ولربما يخطر بذهن الإنسان المتّعظ، الراغب في التوبة سؤال: كيف الخلاص من هذا الشاهد الصادق الذي يقدِّم هذه الشهادة العجيبة الغريبة الدقيقة؟!

ولا شك أن الخلاص من ذلك ممكن، بل هو سهل ميسور إذا أراده الإنسان، فالتوبة إلى الله تمحو ذلك كله: {إنَ الحسنات يذهبن السيئات}، {إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات} فنحن نرى من خلال آيات التوبة، والأحاديث الواردة فيها أنَّها تمسح تلك الصور التي يحتفظ بها ذلك الشاهد الصادق «الأرض»، وتعرض مكانها صور الإحسان والأعمال الصالحة التي حلَّتْ مكانها، وهنا يتحوَّل الأمر من الهلاكِ إلى النجاة، ومن ذُلِّ المعصية إلى عزِّ الطاعة، وشرف التوبة الصادقة.

ولقد شعر «عمرو بن العاص» – رضي الله عنه – بشعور الخوف من عمره الذي قضاه في الكفر بما فيه من المعاصي والآثام التي ارتكبها، وأعلن خوفَه هذا أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم لحظةَ دخولِه الإسلام، فهو خائفٌ من تلك الأعباء الثقيلة للحياة الجاهلية التي عاشها قبل تلك اللحظة، ولكنَّ خوفه زال، وقلقه تبدَّد حينما أخبره الرسول صلى الله عليه وسلم أنَّ الإسلام يَجُبُّ ما قبله، والتوبة تَجُبُّ ما قبلها. وإذا علمنا – من لغتنا العربية الخالدة – أنَّ الجَبَّ هو القطع الذي لا يترك أثراً، فهو أدقُّ من القطع بمعناه العام، أدركنا ما تصنعه التوبة الصادقة من إزالةٍ كاملة لما تحتفظ به ذاكرة الأرض من معاصي التائبين، اللهم حقِّق لنا من التوبة وقبولها، ما تمحو به الخطايا – آمين -.

كلُّنا مخطئون، لكنْ علينا

أنْ نَروم الهدى ونبغي الرشادا