«بلال»: بعد هجرة والدي للمملكة حققت حلمه وحفظت القرآن كاملاً | صحيفة تواصل الالكترونية

احدث الأخبار

«العمل»: تحثّ المتضررين من مكاتب وشركات الاستقدام على اللجوء إليها «الغفيص»: برنامج حساب المواطن يهدف إلى حماية ذوي الدخل المحدود والمتوسط من تبعات الإصلاحات الاقتصادية وزير الإعلام الجديد يشكر القيادة على الثقة ويدعو الله أن يوفقه لخدمة الدين والوطن تورط شخصية اجتماعية نيجيرية شهيرة في محاولة تهريب مخدرات للمملكة بدلاً من إعلانات التهاني للأمراء.. إعلامي يطالب بتقديم إثباتات التبرعات للجمعيات الخيرية خادم الحرمين يستقبل ملك مملكة أسبانيا السابق ويقيم مأدبة غداء تكريما له «هيئة النقل‏» تمنح شركة «أوبر‏»شهادة التوافق مع الأنظمة والمعايير بعد الأوامر الملكية.. «الصحة» توجِّه بصرف 5 بدلات مع رواتب شعبان دومة الجندل.. تطاير الحصى يهدد المركبات على الطريق الدولي السفارة في كوالالمبور توجِّه 3 تحذيرات للمواطنين بماليزيا «تصفية» تُنهي مزاد الصفا في أبها.. وتتجه لمخطط «الشهابية» بالأحساء  مساعدات المملكة تتدفق على الأسر المتضررة من الجفاف في الصومال

«بلال»: بعد هجرة والدي للمملكة حققت حلمه وحفظت القرآن كاملاً

1
«بلال»: بعد هجرة والدي للمملكة حققت حلمه وحفظت القرآن كاملاً

تواصل – نايف الحربي:

بعد أن هاجر والد «بلال أمير الدين»، الشاب الذي يبلغ من العمر 16 ربيعاً، من كندا إلى المملكة العربية السعودية ليحفظ أبناؤه القرآن، تحقق له ذلك بعد أن انضموا لحلقات القرآن التابعة لجمعية «خيركم» بجدة، وحصلوا على شهادات التميز.

ويروي «بلال أمير الدين» الغوياني الأصل كندي الجنسية قصته فيقول: قدم والدي إلى المملكة قبل أعوام لأداء مناسك العمرة والحج فانشرح صدره في المملكة، وأُعجب بمشاهدته حلقات القرآن المنتشرة في المملكة، فعاد إلى كندا وأخبر والدتي بضرورة انتقالنا إلى المملكة لكي نحفظ القرآن ونكون قريبين من الحرمين الشريفين، فوافقت والدتي وانتقلنا إلى المملكة لأجل الإقامة فيها.

وأوضح «بلال» أنه بدأ التنقل في عدد من حلقات القرآن، وفي آخر المطاف استقر بجامع الثنيان القرآني المسائي، بعدما وجده متميزاً في تحفيظ القرآن، خصوصاً الدورات القرآنية التي تخرج حفظة متقنين للقرآن، لا سيما أنها تقدم برامج مكثفة في الحفظ.

وأبدى «بلال» إعجابه بحلقات القرآن الكريم في جدة، مبيناً أنها تتميز عن المراكز الإسلامية وحلقات القرآن في كندا بإتقان المعلمين وتمكنهم من الحفظ، بل وتقديم الإجازات القرآنية والطرق المبتكرة في حفظ القرآن، مشيراً إلى أن القرآن ميسر لمن نظم وقته، وسعى للحفظ بإخلاص لقوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر).

من جانبه، قال وكيل مجمع الثنيان صالح الغامدي: إن «بلال» وأسرته قدموا إلى المملكة من أجل حفظ كتاب الله ومجاورة الحرمين، وهو متميز في حفظ القرآن، بل وحريص على المراجعة والانتظام في الحلقة؛ مما جعله يتغلب على عائق اللغة، ويتم حفظ القرآن في فترة وجيزة.

١ تعليق