الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

الإعلام الفضائي الإيراني: 20 عاماً من الجهود

الإعلام الفضائي الإيراني: 20 عاماً من الجهود
د. مالك الاحمد

الحضور الإيراني في الإعلام قديم ومتجذر وبشكل خاص بعد الثورة الإيرانية

استهداف المشاهد العربي (السني فضلاً عن الشيعي) هدف قديم لإيران من أجل السيطرة والنفوذ ونشر الثقافة والفكر الشيعي بزعم الولاء لآل البيت.

بثت إيران ودعمت العشرات من القنوات الفضائية الناطقة بالعربي وتنوعت بين إخبارية سياسية ومنوعة وأطفال ودينية.

استخدمت إيران كافة الأساليب الإعلامية الصحيحة والمضللة لإيصال رسالتها وتحقيق أهدافها الثقافية والسياسية. وظفت المخدوعين ودعمت النفعيين من أهل السنة، كما استغلت شيعة العرب لأهدافها القومية العنصرية الطائفية.

طرحت إيران في إعلامها أسلوب الحوار، واستضافت بعض السنة على شاشاتها من المغفلين كما استخدمت خطاباً إعلامياً للداخل يختلف كلياً عن الخارج واستطاعت الفصل بينهما.

وازنت بين الخطاب السياسي والثقافي، بين البعد الطائفي وعموم الإسلام، ونوعت بين الدراما والفكاهة.

نجحت إيران في توجيه الخطاب العاطفي لخدمة أهدافها، ووظفت العاطفة بأشد ما يكون.

اللحن والنشيد والبكائيات والشعر الحزين أعطى صبغة إنسانية للخطاب الشيعي الإيراني ووظفته في إرسال رسائل ضمنية سياسية وثقافية خطيرة.

الصورة الحزينة والقصة المؤلمة والموقف الإنساني أسلوب تميزت به القنوات الإيرانية.

وظفت قضية الظلم المزعوم على آل البيت في صياغة الاتجاهات وحشد المواقف المساندة ودغدغة المشاعر ولم تغفل عن تعظيم الأئمة ومكانتهم، وإظهار القيادة وموطن القدوة.

في الدراما تمتنع إيران عن عرض صور بعض الأئمة (علي بن أبي طالب رضي الله عنه) بينما لا مانع من عرض صور الأنبياء (يوسف ويعقوب عليهما السلام)!

الحزن والألم وما جرى لأئمة آل البيت (سواء كانت حقيقة كما جرى للحسين عليه السلام أو كذباً ومبالغات لبعض الأئمة) تم توظيفها بصورة فنية متقنة باستخدام الجرافيك والمؤثرات الصوتية والبصرية.

بطولات آل البيت وأحبابهم ومناصريهم ومواقفهم الشجاعة تم استلهامها في الدراما بشكل مفصل بما فيها من مبالغات وخزعبلات لكن من يعرف فضلاً أن يعترض أو ينتقد!

موضوع الأضرحة وقبور آل البيت وعلماء الشيعة تم إدراجها في الخطاب العاطفي مع الصور المتوالية للزوار الذين يقدسون هذه الأضرحة ويمجدونها، يقدمون لها القرابين ويتذللون عند أقدامها يتمسحون بحديدها ويذرفون الدموع عند أبوابها.

الصوتيات في الإعلام الإيراني والشيعي عموماً حكايته أقدم، وتجربته أعمق فهم أهل البكائيات والشعر الحزين واللطميات، استخدموا الشعر العربي الفصيح، وكذا العامي من خلال النبرات الصوتية القوية الملحنة ذات الطبقات المتعددة لتهييج الجماهير وإثارة حماستهم، بل إن البعض يطلق على الشيعة أنهم ظاهرة صوتية من قوة تأثيرهم الخطابي وتحريكهم للأشجان!

البكاء تأثراً حالة عامة لدى الشيعة في المناسبات الدينية – وما أكثرها – وظفها الإعلام المرئي، وعمق التأثير على المشاهد كي يعايش نفس الجمهور في موقع الاحتفال.

عرض اللطميات ومن زوايا متعددة مقربة ومبعدة والدم يسيل على الصدور والنحور في المواكب الحسينية جزء من استراتيجية المشاركة الوجدانية، فما بالك إن رأيت طفلاً أو حتى رضيعاً يسيل الدم من رأسه بعد أن ضربه والده بالسكين فداء للحسين! ويا لثارات الحسين!

هناك أكثر من 40 موسماً دينياً عند الشيعة: مولد، أو وفاة لأئمتهم، وغالباً ما يترافق مع الزيارة لأضرحة الأئمة فما بالك إن واكبتهم الكاميرا وهم يرتحلون على الأقدام مشياً من أبعد القرى حتى يصلوا إلى العتبات المقدسة، وفي الطريق تجد “موائد الرحمن” والمشروبات لزوار آل البيت والكاميرا ترصد الكرم والاحتفاء الشيعي بالقادمين!

طبعاً الأمر لا يقتصر على العراق ومراقده، بل يتم عرض المناشط الشيعية والاحتفالات الدينية بالذات عاشوراء في البحرين وإيران، وحتى في بعض مناطق الشيعة في المنطقة الشرقية.

الفيديو الكليب حاضر، والموالات مصاحبة، و”الرادود” يهيج، والكاميرا ترصد، والقناة تعرض.

المواكب “الحسينية” بإعلامها وبأسمائها المنسوبة للأئمة، أو الأماكن الشيعية تشعر المشاهد أنه يعي اللحظة، ويتمنى الحضور والمشاركة الجسدية، وليس فقط العاطفية الوجدانية.

تستبعد الكثير من القنوات الشيعية الخطاب العقلي، عدا مواضيع محدودة لها بعد عاطفي، وكذا تستبعد النقاشات والحوارات الثقافية التي قد تثير أسئلة هم في غنى عنها.

نوع الخطاب الإعلامي الشيعي بين ترسيخ العقيدة وسط الشيعة، وأيضاً استجلاب السنة من خلال إثارة الجانب العاطفي عندهم بالذات مظلومية آل البيت.

وظف الإعلام الإيراني النجاحات التي حققتها إيران على الجانب السياسي والاقتصادي والعسكري (بعضها حقيقي وصحيح) رغم قوى الاستكبار والحصار الاقتصادي طويل الأمد مع محاولة ربطه بالجانب العقدي الطائفي.

أيضاً من الذكاء في الخطاب الإعلامي بيان وصول دعوة آل البيت للعديد من البلدان في أفريقيا وآسيا، فهذا موكب عزاء في تايلند، وهذه حسنية في نيجيريا!

الإعلام الإيراني وظف الإعلام العربي الشيعي وجعله يدور في فلكه، إما من خلال الدعم المباشر أو غير المباشر، أو من خلال السيطرة السياسية والعقدية (كما هو في العراق).

الإعلام الإيراني لا يألو جهداً في إظهار أنه الممثل الحقيقي للإسلام، وهذا ما دأب على عرضه على غير المسلمين، وأن هناك فئة “مارقة من الإسلام” افتأتت على حق آل البيت في الحكم، وظلمت أقارب النبي صلى الله عليه وسلم!

التعليقات (٧)اضف تعليق

  1. ٧
    ماهر

    حسبناالله ونعم الوكيل.اللهم اخذلهم واقذف الرعب في قلوبهم إيران ومن عاونهم وموالوهم واتباعهم عاجل غير اجل امين يارب العالمين. الحمدلله على نعمة الأسلام.

  2. ٦
    راعي البر

    أحسنت يا د. مالك وكتب الله لك اﻷجر

    قبل فترة أعلن عن مقتل أحد “علماء” السنة المشهورين في إيران، وقد قتله الحرس الثوري أو “الحرس البقري” على ما أذكر، وهذا “العالم” نفسه قد استضافوه قبل مقتله بمدة يسيرة في برنامج وثائقي على قناة إيرانية حيث انتقد ما أسماه “بالوهابية” وانتقد منهج علماء بلاد الحرمين وانتقد طريقة حكومة هذه البلاد في إدارة شؤون الحج، وقال إنهم هم الذين تسببوا في كارثة مقتل الحجاج العام الماضي.
    فسبحان الله، ما أسرع العقوبة عليه وبأيدي من قام بتأييدهم من الرافضة، وفي هذه الحادثة درس لكل الخونة.

    • ٥
      وائل عبد الغني

      علينا ألا نغفل المكر الكبار للصفويين، فربما ألجأوا العالم السني للقول بهذا إلجاءً، لكن لا يبرأون من دمه فطريقتهم أن يقتلوا أمثاله ليلصقوا التهمة بالسنة، هذه طريقتهم، وغدانة القضاء الأمريكي لهم في تدبير أحداث سبتمبر دليل على هذا، إذ كان لاطلاعات دور في رسم خيوط التفجيرات، ثم خرج بعدها رئيسهم ليعلن عن استعداد بلاده لمعاونة الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب..
      اما عن الإضاءة التي قدمها الدكتور مالك فيستحق عليها الشكر والتقدير.. دائما سباق يا أبا أنس

  3. ٤
    غير معروف

    اللهم اجعل ما ينفقونه حسرة

  4. ٣
    غير معروف

    اخبر النبي صَل الله عليه وسلم ان الدجال يخرج من أصفهان بايران (وتسمى بلاد خرسان)يتبعه سبعون الف من يهود أصفهان عليهم الطياليسه.
    نعوذ بالله من فتنته وشره وشر الدجالين في زمانننا

  5. ٢
    غير معروف

    في هذا الزمن إسرائيل هي المتفرج وهي المستفيد الأول . لماذا لا نجعل قيضيتنا الأولى هي فلسطين؟
    لماذا لا نذكر المشتركات بيننا كمذاهب ؟
    لماذا نجعل الدول هي التي تمثل المذهب وليس الأفراد انفسهم هم الذين يمثلون ؟
    تبا للأعلام إذا فعل بنا هذا تبا لكل من ساهم في التفرقة بين المسلمين باسم المسلمين
    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !!!

  6. ١
    خالد

    مالك الأحمد أتابعه وأجد عنده الشيء الجديد ، فجزاه الله خيرا ، ومقاله هذا لعله يثير هممنا وهمم قنواتنا لتترك العبث والبرامج الفارغة

    ملاحظة لتواصل : أرجو تعديل اسم الإعلامي ( الاحمد ) إلى ( الأحمد)