الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

جامعة القصيم تسحب ترخيص بيت خبرة أعلن عن أعمال لا تندرج ضمن مجالاته

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

خلال جولته الميدانية.. نائب أمير مكة: إنشاء كلية بـ«العرضيات» العام المقبل (صور)

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

تكريم 3 معلمين بالرياض رفضوا التمتع بإجازاتهم المرضية

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

وفاة طالب ووافد مصري إثر تصادم سيارتين بالنماص

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

عسير.. ضبط مخالفات صحية بمحل للأسر المنتجة ومصنع حلويات

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

أهالي حائل يحتفلون بوصول أولى رحلات قطار «سار»

الدور السياسي والثقافي للسينما في أمريكا

الدور السياسي والثقافي للسينما في أمريكا
د. مالك الأحمد

تمثل السينما في أمريكا صناعة وتجارة رئيسية، ولطالما كانت السينما جزءاً من الدعاية السياسية، فالكثير من الأفلام تمجد السياسة الخارجية للدولة ومن عناصرها: محاربة الإرهاب (غالباً ما يكونون مسلمين وأحياناً قليلة جداً من أمريكا الجنوبية أو من الاتحاد السوفيتي السابق!)، وتدعم وجهة نظر وزارة الدفاع في أنشطتها الخارجية تجاه الأعداء (الحقيقيين أو المتخيلين)، لذا لا تبخل الوزارة في توفير كل ما تحتاجه هوليود في أفلامها من حاملات طائرات، وطائرات ودبابات وعربات عسكرية وجنود ومواقع القواعد العسكرية… هي دائماً في خدمة السينما… بالطبع لاتفاق الجهتين على الأهداف الاستراتيجية التي يمكن أن يكون الفيلم أداتها المناسبة غير الملحوظة… بل أحياناً تكون هذه الأفلام وسيلة لتشجيع الشباب الأمريكي للانضمام للجيش والتحبيب للتجربة الأمريكية.

هذا لا يعني أن جميع التفاصيل تمثل وجهة وزارة الدفاع، بل يكفي الصورة العامة والانطباع النهائي حتى لو تعارضت بعض الجزئيات مع هذا الأمر (بل قد يكون أكثر مناسبة وواقعية حتى لا تكون أفلاماً دعائية!).

الجهات الأمنية داخل أمريكا (بالذات FBI) محل تقدير وافتخار واعتزاز للشعب الأمريكي لدورها في حماية البلد ومعاقبة المخربين والإرهابيين والمجرمين.

قد يتم إلقاء الضوء على بعض الحالات الشاذة (خصوصاً في CIA) فقط لإكمال الصورة وإعطاء انطباع أن ليس هناك كمال في أي جهاز لكن النتيجة النهائية مُرضِيَة وممتازة.

من الرسائل التي تبثها هوليود أن الشعب دائماً خلف الرئيس، وأنه ناصح للأمة وقائد حقيقي لها وعلى قدر كبير من المسؤولية.

الشرطة أيضاً محل تقدير فهي تطارد الجريمة (وهذا دورها ولا يتطلب الأمر تكلفاً وتزييفاً) وتحمي المواطن الأمريكي وتستعمل القوة (غالباً مع استثناءات يسيرة) لردع المجرمين.

الرسائل الثقافية التي تبثها هوليود واضحة وجلية سواء للمواطن الأمريكي أو للشعوب والأمم الأخرى التي تتهافت على الأفلام الأمريكية:

  • أمريكا جنة الله في أرضه وهي بلد الجميعُ يرغب استيطانها والهجرة إليها…
  • أمريكا دولة العدالة سواء داخل أمريكا أو حتى خارجها…
  • أمريكا دولة القانون (وهذا حقيقي لكن ليس على الإطلاق ونظام المحلفين غير منصف.. وقضايا المسلمين فيها تمييز واضح!)…
  • أمريكا – كأي دولة – فيها المخربون والخارجون عن القانون، لكن النظام والأمن يتعقبهم ويأخذ على أيديهم… أمريكا دولة التقدم العلمي والتقني (وهذا صحيح إلى حد كبير)…
  • الشعب الأمريكي متجانس والوطنية هي السائدة والتفرقة العنصرية من مخلفات الماضي وتم علاجها…
  • أمريكا دولة القوة فالسلاح متوفر وبكافة أنواعه وحرية التملك متاحة كجزء من حقوق المواطن…
  • أمريكا بلد الحرية وللفرد الحق في التعبير بكافة أشكاله فقط ألاّ يتجاوز الأسلوب السلمي في ذلك.

السينما الأمريكية تحت سيطرة لوبيات معروفة ومحددة، وهي جزء من إخطبوط إعلامي عالمي وما تحويه من مفردات وسياسات لا تخرج عن إطار مصالح هذه النخب وأيضاً مصالح اليهود المتنفذة والدولة الداعمة (عادة).

بالطبع هناك السينما المستقلة، والتي هي أقرب لنبض الشارع وأصدق في التعبير عن الواقع، لكنها محدودة ومحاصرة ولا تستطيع الوصول للمشاهد بسهولة، فالصالات شبه محتكرة وشركات التوزيع أغلبها تحت سيطرة الشركات العملاقة، والاستوديوهات الضخمة جميعها تتبع هوليود، فلا يبقى للسينما المستقلة إلا الفتات وبصيص من الضوء.

لرأس المال دور رئيسي في صناعة الفيلم الأمريكي فهي منذ التأسيس مستقلة وتنفذها شركات ولها ارتباط كبير وملكية مع محطات التلفاز مما يمثل دورة متكاملة.

الفيلم الأمريكي – في الغالب الأعم – يجمع بين أهداف مادية (كيف يكسب ويربح)، وأيضاً أجندة ثقافية (كيف يمرر مفاهيمه وفكره) ولا يهتم – ابتداءً- بالمشاهد غير الأمريكي، ويجعل الأمريكي –أحياناً– يعيش في خيال ويعتقد أشياء غربية حيث مصادرة الفيلم.

صناعة الفيلم الأمريكي سخّرت التقنية واستخدمت أحدث التكنولوجيا لإضفاء صورة جميلة للمشاهد ومتعة حقيقية تجعله يتقبل -وبصدر رحب- الرسائل المتضمنة من خلاله سواء كانت إيجابية (وهي قليلة) أو سلبية (وهي الأكثر).

هوليود شريك في الجريمة السياسية وهي تدعم بشكل كبير حملات الرؤساء الأمريكان ولها معهم مصالح متبادلة، بل أنتجت أفلاماً تمجد الرئيس الأمريكي وتحتفي به وأنه رمز وطني ينبغي الالتفات حوله (لدرجة أن بعض مواطني الشعوب الأخرى أصبح محباً ومتعاطفاً مع الرئيس الأمريكي!.. ).

تأثير الفيلم الأمريكي ثقافياً ملموسٌ على الشعب الأمريكي ويتجاوز ذلك إلى الأمم الأخرى، حيث استطاع النفاذ إلى جميع دول العالم لاعتماده على الحركة والإثارة والتشويق.

الرسائل التي يحملها الفيلم الأمريكي غالباً ضمنية ليست مباشرة إيحائية ذهنية تتراكم مع الزمن، ومع كثرة المشاهدة خصوصاً لدى الفئات ضعيفة الثقافة أو الأمية، وهذا الأمر ملموس لدى الدول الأوروبية فما بالك بالعالم العربي والإسلامي!.

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    احمد

    البديل عن امريكا ….الفكر العميق الصيني والروسي السوفياتي ..
    وكلاهما منشغل …….لم يبق الاالراسمالي الامريكي وهو المتاح في المدى المنظور